آخر تحديث :الأربعاء - 28 فبراير 2024 - 10:46 م

الصحافة اليوم


الميليشيات الحوثية تكثّف برامج التعبئة الفكرية

الأربعاء - 13 سبتمبر 2023 - 07:44 م بتوقيت عدن

الميليشيات الحوثية تكثّف برامج التعبئة الفكرية

عدن تايم/الشرق الأوسط

‏كثّفت الميليشيات الحوثية في اليمن برامج التطييف والتعبئة الفكرية في مدارس محافظة إب، بالتزامن مع حملة واسعة للجباية من أجل تمويل فعاليات الجماعة والإنفاق على عناصرها، وفق ما ذكرته مصادر محلية

المصادر أفادت بأن الجماعة الانقلابية أجبرت مئات المدارس الحكومية والأهلية في محافظة إب (193 كيلومتراً جنوب صنعاء) على تخصيص برامج وأنشطة فكرية وتعبوية تستهدف أدمغة الطلبة، إضافة إلى فرض تزيين المدارس بالطلاء والزينة الخضراء وترديد شعاراتها والتبرع بالمال دعماً لذكرى «المولد النبوي» الذي حوّلته موسماً للجباية وتكريس أحقيتها في حكم اليمنيين

وأمر قادة الميليشيات في المحافظة - بحسب المصادر - عناصرهم الطائفيين بتكثيف مهام الرقابة والإشراف المباشر على تنظيم البرامج والأنشطة التعبوية بعموم المدارس في نطاق مركز عاصمة المحافظة (مدينة إب) و22 مديرية تابعة لها

التحرك الحوثي في إب جاء تنفيذاً لتعميمات أصدرها مكتب التربية الخاضع للجماعة في إب، مع توعد الميليشيات التي تحكِم سيطرتها الكاملة على قطاع التعليم بإجراءات عقابية بحق مدارس إب غير الملتزمة بتطبيق برامجها

وتزامن التوجه الانقلابي الذي طاول ولا يزال بالتعسف مئات المدارس ومنتسبيها في إب مع ارتكاب انتهاكات جديدة بحق التعليم في المحافظة، منها اقتحام مدارس وإجبار الطلبة والتربويين بالقوة على ترديد «الصرخة الخمينية»، وتعرض مدارس أخرى للإغلاق بعد إطلاق نافذين حوثيين الرصاص الحي عليها

تطييف بالقوة

في مركز مديرية الرضمة شمال شرق محافظة إب، أفادت المصادر المحلية، بأن قيادياً حوثياً يدعى محمد الديلمي اقتحم مدرسة «السلام» بقرية «بيت مغنيز» بالمديرية ذاتها أثناء الطابور المدرسي، وأمر الطلبة والكادر التعليمي ترديد «الصرخة الخمينية»، قبل أن يقوم بإلقاء محاضرة قصيرة عليهم تحمل الفكر والمنهج الطائفي

وتحدثت مصادر تربوية عن رفض الطلبة والتربويين في المدرسة ترديد شعار الميليشيات، وأنهم خاطبوا القيادي الحوثي بأنهم اعتادوا على ترديد الهتافات الوطنية

وإثر ذلك، أجرى القيادي الحوثي - بحسب المصادر - جولة سريعة عقب انتهاء الطابور المدرسي إلى الفصول الدراسية عله يقنع الطلبة بترديد «الصرخة الخمينية» داخل فصولهم وتوثيق ذلك لإرساله إلى كبار قادته، لكنه فوجئ مرة أخرى برفض الطلبة ترديد الشعار

ووصف أحد التربويين في المدرسة في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، ذلك المشهد بأنه ينم عن حالة الرفض المجتمعي الواسع في محافظة إب، وغيرها للجماعة الحوثية وأفكارها ومشروعاتها الطائفية الدخيلة

مدارس مغلقة

واصلت الجماعة الانقلابية للأسبوع الثاني على التوالي إغلاق مدرسة «بلال بن رباح» في منطقة «ميتم» بمدرية ريف إب، بعد تعرضها لإطلاق الرصاص على يد قيادي موالٍ للجماعة يدعى عبد الرحمن العلفي لأسباب غير معلومة؛ ما تسبب بحالة هلع وخوف في أوساط الطلبة والكادر التربوي

واكتفت أجهزة أمن الميليشيات بإغلاق المدرسة، بينما لم تحرك ساكناً عند تلقيها لإلقاء القبض على العنصر الموالي لها وتقديمه للمحاكمة حيال الاعتداء بالرصاص الحي على حرم المدرسة أثناء الدوام المدرسي

وكانت تقارير محلية وأخرى دولية اتهمت الميليشيات الحوثية بمواصلة ارتكابها جرائم وانتهاكات متعددة بحق قطاع التعليم ومنتسبيه في عموم المناطق تحت سطوتها

من جهتها، كشفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن عجز أكثر من مليوني طفل يمني عن الالتحاق بالتعليم، مؤكدة أن 20 في المائة من المدارس الأساسية مغلقة، بسبب النزاعات المسلحة وأشكال العنف الأخرى

وقالت اللجنة في بيان حديث، إن التعليم في اليمن يتعطل بسرعة وبشدة بسبب النزاعات المسلحة وأشكال العنف الأخرى، لا سيما الهجمات والتهديدات التي يتعرَّض لها التلاميذ والمعلمون