آخر تحديث :الأربعاء - 28 فبراير 2024 - 11:25 م

عرب وعالم


الأمم المتحدة: 1.2 مليار دولار الاحتياجات الإنسانية في غزة

السبت - 04 نوفمبر 2023 - 04:22 ص بتوقيت عدن

الأمم المتحدة: 1.2 مليار دولار الاحتياجات الإنسانية في غزة

وكالات



أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أمس، بأن التقديرات تشير إلى أن تكلفة تلبية احتياجات 2.7 مليون شخص، هم كامل سكان قطاع غزة و500 ألف شخص في الضفة الغربية، حتى نهاية العام تصل إلى نحو 1.2 مليار دولار، فيما أكد منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، أن هناك «بعض التقدم» في المفاوضات المستمرة للسماح بدخول الوقود إلى قطاع غزة المحاصر.
وفي 12 أكتوبر الماضي، أطلق مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية نداء مبدئياً لجمع 294 مليون دولار لدعم ما يقرب من 1.3 مليون شخص. وذكر ينس لاركيه المتحدث باسم المكتب أن «الوضع يتدهور بشكل متزايد منذ ذلك الحين».
وتوقفت إمدادات المساعدات لغزة منذ أن بدأت إسرائيل قصف القطاع المكتظ بالسكان في السابع من أكتوبر، وتقول منظمات الإغاثة إنها لا تقترب حتى من تلبية احتياجات سكانه.
وإضافة إلى مقتل الآلاف، يعرقل القصف العنيف الذي تشنه القوات الإسرائيلية قدرة موظفي الإغاثة على إيصال الإمدادات المطلوبة بشدة. وأضاف المكتب أن مناشدته المعدلة للتمويل ستحدد احتياجات الغذاء والمياه والرعاية الصحية والمأوى والنظافة وغيرها من الأولويات العاجلة.
وقال لاركيه: «نحث المانحين على توفير الموارد اللازمة للاستجابة على وجه السرعة». وتابع: «قدرتنا على تخفيف معاناة السكان الفلسطينيين ستعتمد على التمويل الكافي، والوصول الآمن والمستدام إلى جميع المحتاجين أينما كانوا والتدفق الكافي للإمدادات الإنسانية، والأهم من ذلك، الوقود».
وذكر منسق الشؤون الإنسانية مارتن جريفيث، أمس، إن هناك «بعض التقدم» في المفاوضات المستمرة للسماح بدخول الوقود إلى قطاع غزة المحاصر للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر.
كما قال خلال اجتماع بمقر الأمم المتحدة، في نيويورك، عن المفاوضات الجارية بين المنظمة وإسرائيل ومصر والولايات المتحدة: «سمعت هذا الصباح لدى وصولي أنه تم إحراز بعض التقدم بشأن السماح بدخول المزيد من الوقود من خلال هذه المفاوضات.. آمل أن أرى تأكيد هذا».
وكرر الدعوة إلى «هدنة إنسانية» في غزة للمساعدة في توصيل المساعدات.
ووصلت إلى مطار العريش الدولي بعد ظهر أمس، طائرة مساعدات من روسيا تحمل 8 أطنان من المواد الغذائية والطبية والمياه، حسبما أكد دكتور خالد زايد رئيس الهلال الأحمر المصري بشمال سيناء.
وجرى تفريغ الطائرة في المطار ثم نقلها فى مخازن الهلال الأحمر المصري بشمال سيناء بالعريش، تمهيداً لنقلها لاحقاً إلى معبر رفح البري فور السماح بدخول المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.
وأفاد مصدر أمني مسؤول في مطار العريش بشمال سيناء، بأن هذه هي ثالث الطائرات التي استقبلها مطار العريش أمس. وبذلك وصل إجمالي الطائرات التي استقبلها مطار العريش منذ يوم بدء الحرب على غزة حتي يوم أمس، 74 طائرة نقلت أكثر من 1660 طناً من المساعدات المختلفة، إضافة إلى المساعدات الإنسانية التي تصل من القاهرة بحوالي 4500 طن تقريباً. وحتى مساء يوم الثلاثاء الماضي، بلغ عدد شاحنات المساعدات الإنسانية التي دخلت قطاع غزة 276.
إلى ذلك، أضافت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو»، الأراضي الفلسطينية، أمس، إلى قائمة الدول والمناطق التي تحتاج إلى مساعدات غذائية خارجية، وفق بيانات جمعت قبل اندلاع الحرب. وقالت المنظمة: «في فلسطين، ووفقًا لمعاينة الاحتياجات الإنسانية للعام 2023، قُدّر بين شهري مايو ويوليو 2022 (فترة جمع البيانات) أنّ 1.5 مليون شخص (28 في المئة من السكان) يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد، ويحتاجون إلى مساعدة فورية: 1.2 مليون نسمة في قطاع غزة و353 ألف نسمة في الضفة الغربية».
وأضافت «الفاو» في تقريرها عن توقعات المحاصيل وحالة الغذاء الذي يُنشر ثلاث مرات في السنة «من المرجح أن يؤدي تصاعد الحرب في أكتوبر 2023 إلى زيادة الحاجة إلى مساعدات إنسانية ومساعدات طارئة، في حين يبقى الوصول إلى المناطق المتضررة مصدر قلق».
من جهتها، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن الوضع في الضفة الغربية المحتلة «مثير للقلق» ويستدعي تحركًا «عاجلًا»، مع التشديد على العنف الذي يمارسه المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين. وقالت إليزابيث ثروسيل المتحدثة باسم المفوضية العليا، خلال إحاطة دورية في جنيف، إن الوضع في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، «مثير للقلق ويستدعي التحرك العاجل في ظل الانتهاكات المتزايدة المستمرة وذات الطبيعة المختلفة».
وأفادت السلطة الفلسطينية عن مقتل نحو 140 فلسطينياً في الضفة الغربية منذ بدء الحرب في قطاع غزة.
وقالت ثروسيل إن مجتمعات فلسطينية بأكملها تُرغم على ترك أراضيها بسبب أعمال العنف هذه، معتبرة أن ذلك «قد يرقى إلى ترحيل قسري للسكان في انتهاك خطير» لاتفاقية جنيف.
وفي هذه الأثناء، قال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني، أمس، إن سبعة إيطاليين وثلاثة من أقاربهم الفلسطينيين غادروا قطاع غزة عبر معبر رفح إلى مصر، مضيفاً إنهم «جميعا في صحة جيدة».