آخر تحديث :الثلاثاء - 05 مارس 2024 - 02:01 ص

اخبار وتقارير


عرض تقييمي لمرحلة ما بعد الاستقلال ومطالبة برد الاعتبار لصناعه من القوى المقصية

الأربعاء - 29 نوفمبر 2023 - 09:11 م بتوقيت عدن

عرض تقييمي لمرحلة ما بعد الاستقلال ومطالبة برد الاعتبار لصناعه  من القوى المقصية

عدن / خاص

احتدم النقاش في ختام ندوة نظمها مركز البحوث والدراسات عدن ومؤسسة راسيل للتنمية والاعلام بمشاركة منتدى عدن الثقافي ، على يافطة الفعالية التي كتب عليها "ندوة تاريخية بمناسبة  الذكرى 56 لعيد الجلاء 30 نوفمبر".

وحسمت النقاش د.أسماء الريمي والكاتب والباحث جبران شمسان بان توصيف الجلاء غير صحيح وان الاستقلال هو الأمثل .
  
وشهدت الندوة التاريخية لمناسبة الذكرى 56 لعيد الجلاء الثلاثين من نوفمبر ،وذلك  صباح الأربعاء د.إيمان ناجي ، مدير عام المركز والدكتور عبدالله عوبل الأمين العام لحزب التجمع الوحدوي ، وعيدروس باحشوان نقيب الصحفيين والاعلاميين الجنوبين وعدد من المثقفين والاكاديميين والمكونات العدنية والمهتمين بالقضية العدنية.

وقدمت الى الندوة مداخلات من الباحث جبران صالح شمسان والدكتورة أسماء الريمي والباحث حسين زيد، اضافة الى رئيس المنتدى الثقافي العدني احمد حميدان ورئيس نشطاء أبناء عدن حسين حداد.

وتطرق المتحدثون الى 30 نوفمبر كحدث تاريخي هام ومنعطف سياسي كان له وعليه، حيث تم سرد الكثير من الاحداث التاريخية التي غيبها المنتصر عن نصوص تاريخ الثورة والاستقلال

ودار نقاش علمي موضوعي، لتوضيح الكثير من الالتباسات التي رافقت مسيرة النضال والاستقلال، وعلى ضرورة إعادة صياغة التاريخ وفق الحقائق ، لأنصاف كل قوى الكفاح المسلح ضد المستعمر، واعتبار ان ما حدث فتنة، ورائها سياسة فرق تسد الاستعمارية، لانهاك القوى الفاعلة واقصائها من المشهد، بل تحييد دور عدن الريادي، وتعطيل مقوماتها السياسية والثقافية والاقتصادية، وأكدوا ان الوقت حان لتعود عدن منارة كما كانت، بقطع دابر تلك الفتنة، والتعامل مع احداث التاريخ بحكمة ويقظة وفطنة، لتعود عدن مركزا للتنوع والتعدد السياسي والثقافي والعرقي، تعود منبرا فكريا ينهض بعدن والوطن جنوبه وشماله، وتجنب الخوض في اثارة الفتن الطائفية والمناطقية واثارات النعرات والكراهية، وتمزيق النسيج الاجتماعي، وتشتيت أواصر اللحمة الوطنية والإنسانية بين قوى المجتمع بمختلف اطيافه واعراقه ومشارفه .

اعلام المنتدى الثقافي العدني