آخر تحديث :الجمعة - 01 مارس 2024 - 12:28 ص

عرب وعالم


تعليق مفاوضات جدة بين الأطراف السودانية

الثلاثاء - 05 ديسمبر 2023 - 01:32 ص بتوقيت عدن

تعليق مفاوضات جدة بين الأطراف السودانية

وكالات

قررت الوساطة السعودية - الأميركية في «منبر جدة» الذي يستضيف مفاوضات القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع تعليق المفاوضات إلى أجل غير مسمى على أن يغادر الوفدان لإجراء مشاورات مع قياداتهم بعد إخفاق الأطراف في تنفيذ إجراءات بناء الثقة وإنهاء الوجود العسكري في المدن الرئيسة.
وبحسب مصادر محلية، فإن المفاوضات تعثرت بعد فشل الطرفين في التفاهم على مطلب القوات المسلحة الخاص بإنهاء المظاهر العسكرية في الطرقات والمدن.
ولم تصدر عن الوساطة المشتركة أي توضيحات بشأن تعليق الجولة، فيما قالت مصادر في قوات الدعم السريع إن الوساطة علقت المفاوضات من دون إحراز أي تقدم.
وأشارت إلى توقيع الطرفين في السابع من نوفمبر الماضي على بنود خاصة بإيصال المساعدات الإنسانية وإجراءات بناء الثقة وعلى رأسها القبض على قادة النظام السابق الفارين من السجون.
وبشأن الجانب الإنساني، قالت المصادر إن «مفاوضي القوات المسلحة رفضوا دخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة في دارفور والخرطوم وكردفان والنيل الأبيض، كما اعترضوا على فتح مطارات نيالا والجنينة والفاشر للأغراض الإنسانية وتمسك بإيصال المساعدات عبر مطار بورتسودان فقط».
وعلقت السعودية والولايات المتحدة في أوائل يونيو محادثات سابقة بين الجانبين السودانيين في جدة بعد انتهاكات عديدة لوقف إطلاق النار.
في 29 أكتوبر الماضي، أعلنت الرياض استئناف المحادثات بين طرفي الأزمة في مدينة جدة، لبحث الوصول لوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات.
ومنذ منتصف أبريل 2023، يشهد السودان قتالاً عنيفاً بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، خلَّفت أكثر من 9 آلاف قتيل، فضلاً عن 6 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها، وفق الأمم المتحدة.
وفي سياق متصل، أعلن قيادي بارز في ائتلاف القوى الديمقراطية المدنية السودانية «تقدم»، عن جولات مرتقبة لعدد من العواصم الأوروبية والأفريقية والعربية خلال الفترة القادمة لطرح خريطة الطريق لإنهاء الأزمة في البلاد.
واقترحت «خريطة الطريق» لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية «تقدم»، إعلان مبادئ ينهي الأزمة ويؤسس للحكم المدني الديمقراطي عبر حل سياسي متفاوض عليه يتم التوقيع عليه من القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والقوى المدنية كافة عدا حزب الرئيس المخلوع عمر البشير، ليكون أساساً ملزماً للعملية السياسية.