آخر تحديث :الجمعة - 19 أبريل 2024 - 07:36 ص

عرب وعالم

يشارك فيها الوزير الزعوري
40 جلسة نقاش متنوعة لمعالجة تحديات أسواق العمل ووضع حلول مشتركة

الأربعاء - 13 ديسمبر 2023 - 10:21 م بتوقيت عدن

40 جلسة نقاش متنوعة لمعالجة تحديات أسواق العمل ووضع حلول مشتركة

الرياض / خاص


▪️ترأس وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد الزعوري، وفد اليمن للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول لسوق العمل، الذي بدأ أعماله اليوم بالرياض ويستمر لمدة يومين وذلك بحضور أكثر من 6 الآف مشارك من 40 دولة، وعددٍ من الوزراء والمسؤولين الحكوميين، ومجموعة من قادة ورؤساء المنظمات الدولية والمهنية، وممثلين من الأوساط الأكاديمية.

ويناقش المؤتمر ثمانية مسارات رئيسية، بمشاركة 150 متحدثاً حول أبرز المؤثرات والإتجاهات في سوق العمل عالمياً، وقضايا إعادة هيكلة سوق العمل.

ويهدف المؤتمر إلى توفير منصة لتبادل المعرفة، وعرض الخبرات والممارسات المبتكرة لنخبة من المتخصصين في هذا المجال، من خلال 40 جلسة نقاش متنوعة، للخروج بمجموعة من الرؤى القابلة للتنفيذ لمعالجة تحديات أسواق العمل ووضع حلول مشتركة عالميًا، وتعزيز قدرات المجتمع الدولي على تلبية احتياجات السوق، حيث يلتقي العرض والطلب على القوى العاملة.


الزعوري يؤكد على أهمية توحيد الجهود الدولية لمواجهة تحديات سوق العمل

▪️أكد وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد الزعوري على أهمية توحيد الجهود الدولية لتطوير حلول مبتكرة لمواجهة التحديات الرئيسية التي تواجه أسواق العمل، وحثّ أصحاب المصلحة وواضعي السياسات وقادة المنظمات ذات الصلة في هذا المجال لإبتكار حلول تعمل على حل الإشكاليات التي تعيق التقدم نحو النجاح المنشود.

وقال الزعوري في كلمته اليوم في اجتماع الطاولة المستديرة التي عُقِدَت ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الأول لسوق العمل بالرياض، إن الحكومة تدعم كافة الجهود الساعية حتى يكون سوق العمل نموذج يُحتذى به على المستوى الدولي في تطبيق أفضل الممارسات العالمية وتوحيد الجهود وتطوير سوق العمل والخروج بحلول إبداعية تساعد على مواجهة التحديات العالمية المشتركة وخاصة في الدول الأقل نمواً.

وأوضح أن سوق العمل في اليمن يعاني الكثير من التحديات جرّاء الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي أثّرت تاثيرا كبيراً على المجتمع والاقتصاد، الأمر الذي أدّى الى انهيار كثير من المكاسب المؤقتة التي حققها الشباب اليمني اجتماعيا واقتصاديا وسياسياً وأدّت الى انقسام نقدي هائل اثّرت على كل مناحي الحياة.

وأضاف ان استمرار تدفق الهجرة غير الشرعية من القرن الافريقي الى اليمن وكذا تجاوز عدد النازحين داخلياً أكثر من 4.5 مليون نازح من مناطق الصراع، في ظل الأزمة الإقتصادية المعقدة التي تعيشها البلد، ضاعف من التحديات التي تواجهها الحكومة لمعالجة هذه القضايا، لافتاً الى ضرورة إزالة كافة القيود التي تواجه العمالة للعمل في إطار البلدان العربية .

وأشار إلى أن توقّف الموارد السيادية وتهديد خطوط الملاحة الدولية، من قبل المليشيات الإرهابية الحوثية، تسبب في كثير من الإشكالات مما تسبب في ارتفاع نسبة البطالة إلى ما يزيد عن 70% بين أوساط الشباب، علاوة أن عشرات الآلاف من خريجي الجامعات والمعاهد وكليات المجتمع لم يتحصلوا على درجات وظيفية في الجهاز الإداري للدول، منذ ما يزيد عن 13عاما.

وأشاد بجهود المملكة العربية السعودية باستضافة هذا الإجتماع متمنياً نجاح فعالياته والخروج بنتائج تُسهم في معالجة كافة القضايا التي تواجه سوق العمل.

وعلى هامش المؤتمر شارك معالي الوزير الزعوري مع نظراءه من رؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر في افتتاح المعرض المصاحب لإنعقاد المؤتمر.. حيث اطّلع معاليه على أقسام المعرض مبدياً إعجابه بما شاهده من معروضات.