آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 09:32 م

الصحافة اليوم


القوى اليمنية تستخدم الورقة الأخيرة لمواجهة استقلال دولة الجنوب

الإثنين - 08 يناير 2024 - 04:38 م بتوقيت عدن

القوى اليمنية تستخدم الورقة الأخيرة لمواجهة استقلال دولة الجنوب

عدن تايم/العرب اللندنية

‏سارعت قوى يمنية معارضة لإقامة دولة الجنوب المستقلة لرفع ورقة ما يُعرف بالإقليم الشرقي في وجه المساعي المكثّفة التي يبذلها المجلس الانتقالي الجنوبي الحامل الرئيس لمشروع استعادة الدولة والتي تحوّلت مؤخّرا، إلى ترتيبات عملية لتهيئة الأرضية السياسية والإدارية والأمنية لإقامتها سلما أو حربا مثلما عبّر عن ذلك رئيس المجلس عيدروس الزبيدي

‏وفي خطوة جاءت بمثابة ردّ على الخطوات الأخيرة للانتقالي متمثّلة في هيكلة وإحكام تنظيم مؤسساته وعقده أول اجتماع لمجلس العموم تحت شعار تعزيز الأداء السياسي والعمل المؤسسي نحو استعادة وبناء دولة الجنوب الفيدرالية المستقلة ، أصدر أكثر من مئتين وثلاثين شخصية من السياسيين ورجال القبائل يطلقون على أنفسهم تسمية أبناء الإقليم الشرقي بيانا خاطبوا فيه سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والمبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندنبرغ لضمان حضور متوازن وعادل وندي لأبناء الإقليم الشرقي

ويتشكّل هذا الإقليم الذي وصفه البيان بأنّه لا يتبع لشمال ولا لجنوب ولا يخرج عن نطاق الدولة اليمنية الاتحادية من محافظات حضرموت والمهرة وشبوة وسقطرى، وهو الأمر الذي يعني عمليا عدم بقاء شيء يذكر من الأرض التي يسعى الانتقالي إلى إقامة دولة الجنوب عليها، كما يعني أيضا استيلاء الإقليم على الثروة النفطية التي يفترض أن تشكّل الرافعة الاقتصادية والمالية لتلك الدولة

وأظهرت قائمة الشخصيات الموقّعة على البيان التقاء مصلحة طيف واسع من القوى المتباعدة فكريا وإيديولوجيا لكنّها مجتمعة على مواجهة الحراك القوي للمجلس الانتقالي والحفاظ على مظلّة الدولة الاتحادية التي تكفل لها مصالحها في مرحلة ما بعد التسوية السياسية الجاري التمهيد لإطلاقها في اليمن من قبل الأمم المتّحدة وقوى إقليمية

ولم تبد السلطة المعترف بها دوليا بقيادة رشاد العليمي والمدعومة بقوّة من قبل المملكة العربية السعودية، بعيدة عن فكرة إنشاء الإقليم الشرقي كمنصّة دفاع مثالية لها ضدّ مساعي الانتقالي لإقامة الدولة الجنوبية المستقلة والتي يعني بلوغها لهدفها سحبا للبساط بالكامل من تحت أقدام السلطة

ويظهر ذلك جليا في مباركة البيان لـ إشهار مجلس حضرموت الوطني وإعلان مجلس قيادته ، باعتباره يمثل لبنة كبرى وخطوة مهمة على طريق العدالة والندية والشراكة

وكان المجلس المذكور قد تأسس خلال الصائفة الماضية في العاصمة السعودية الرياض التي عادت في نوفمبر الماضي لتحتضن أشغال تشكيل هيئته الرئاسية

وجاء في البيان أن أبناء الإقليم الشرقي يؤيدون كل الجهود الإقليمية والدولية الهادفة إلى وضع حد لمأساة اليمنيين من خلال حوارٍ يمنيٍ لا يستثنى أحدا ويفضي إلى سلام دائم وفق المرجعيات الثلاث؛ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216

وتمثّل المطالبة بإنشاء هذا الإقليم في إطار الجمهورية اليمنية، خطوة تكتيكية مضادة لخطوة المجلس الانتقالي الجنوبي الذي دفع مؤخّرا بفكرة الفيدرالية كشكل للدولة الجنوبية التي يطالب باستعادتها كتعبير عن مرونته إزاء أصحاب الأصوات المطالبة بإنشاء الأقاليم على أن لا يتجاوز مطلبهم سقف الدولة المنشودة

وعلى هذه الخلفية جمع بيان أبناء الإقليم الشرقي ، بين شخصيات من المؤتمر الشعبي العام المدافعة عن بقاء دولة اليمن الموحّدة، وبين عناصر قريبة من حزب التجمع اليمني للإصلاح ذي التوجهات الإخوانية

كما احتفت قيادات من حزب الإصلاح بالبيان الذي يمثّل انتصارا لتوجّهاتها. وقام القيادي صلاح باتيس بإعادة نشر البيان وتعليق بن دغر عليه حيث الحزب الممثل لتنظيم الإخوان في اليمن أول من بادر بالدعوة لإنشاء الإقليم الشرقي على لسان باتيس نفسه .