آخر تحديث :الثلاثاء - 16 يوليه 2024 - 11:55 ص

كتابات


الميدان يصنع الشجعان

الأربعاء - 21 فبراير 2024 - 07:17 م بتوقيت عدن

الميدان يصنع الشجعان

أحمد يسلم

مثل وجود النائب اللواء فرج سالمين البحسني والنائب اللواء عبدالرحمن أبو زرعة إضافة سياسية وعسكرية نوعية إلى القيادة الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي نظرا لتاريخهما العسكري والقيادي المشرف فالأول تخرج من أرقى الكليات العسكرية في موسكو وبالتالي القوات المسلحة الجنوبية والكلية العسكرية في عدن تحديدا فكان من أشهر القادة العسكريين الاكاديميين المشهود لهم بالكفاءة والخبرة العملية والعلمية من خلال عمله استاذا في علوم المدفعية والصواريخ وميدانيا ابلى بلاء حسنا في جبهة خرز الصبيحة في غزوة 1994م للجنوب عندما كانت الجبهة التي يقودها صامدة صمود الجبال الراسخة التي لم تخترقها جحافل الغزو اطلاقا .
أما أبا زرعة المحرمي قائد قوات العمالقة فقد برز كقائد عسكري وميداني لايشق له غبار من حوم المعارك والمواجهات فقد صنع بقيادته وإرادته الفولاذية قوة عسكرية ضاربة مهابة لاتعرف الهزيمة ولا التقهقر فحيثما يحضر العمالقة يأتي النصر دوما . لقد برز أبو زرعة والبحسني وذاع صيتهما من ساحات الوغى والنزال والمواجهة والقيادة والحنكة والخبرة
شدني أمس زيارة البحسني نائب رئيس القيادة بمعية وزير الدفاع اللواء محسن الداعري لصرح الكلية العسكرية بعدن ذلك الصرح الاكاديمي الذي مثل مصنعا للرجولة والقيادات العسكرية الفذة على يد قادة أساتذة بينهم العليوه والبحسني وديان . والزومحي ووو ومن صرح هذه الكلية تخرج هيثم قاسم . أحمد سيف . بدر السنيدي . سالم قطن . محمد هيثم . محسن الداعري. وغيرهم بالمئات كثر .

بالتاكيد لقد مر شريط الذكريات سريعا لدى البحسني والداعري ممغنطا بسيل من الذكريات والمواقف والاحداث بمجرد أن وطأت اقدامهما الميدان الأسود ورنت عيونهم إزاء جبل ال H4 وصلاح الدين ومصفاة عدن وميناء الزيت.

بعودة هذا الصرح الاكاديمي العسكري انعش فينا روح الأمل في بناء قوات مسلحة قوية شجاعة مهنية كانت ومازلت مصدر فخرنا رغم كل شي . شدني في الكتابة ماسطرته أنامل زميلي الرائع ماجد الداعري عن اجتماع الاستاذ والطالب معا البحسني ومحسن الداعري الوزير اليوم الطالب بالأمس لدى رعايتهم وحضورهم حفل تخرج الدفعة الثالثة من طلاب الكلية العسكرية واحياء هذا الصرح الاكاديمي العسكري الذي لن تنطفئ شعلته بإذن الله تعالى مادامت هنا رجال صدقوا صدق الصديقين فتعملقوا فلهم واليهم وكل من كان معهم تحية وسلاما.