آخر تحديث :الجمعة - 19 أبريل 2024 - 07:36 ص

عرب وعالم


استئناف محادثات وقف إطلاق النار بغزة اليوم في القاهرة

الأحد - 03 مارس 2024 - 12:45 ص بتوقيت عدن

استئناف محادثات وقف إطلاق النار بغزة اليوم في القاهرة

وكالات


أكدت مصادر مصرية، أمس، أن محادثات وقف إطلاق النار في غزة من المقرر أن تستأنف في القاهرة اليوم، فيما أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أنه يأمل في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بحلول شهر رمضان، الذي يبدأ في العاشر من مارس الجاري.
وتزايدت الضغوط الدولية المطالبة بوقف إطلاق النار، في ظل مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة، حسب قول السلطات الصحية الفلسطينية، وتحذير الأمم المتحدة من أن ربع السكان على بعد خطوة واحدة من المجاعة.
وذكرت المصادر المصرية أن من المتوقع أن يصل وفدا إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى القاهرة اليوم.
وأوضحت أن مقتل أكثر من 100 فلسطيني بنيران إسرائيلية يوم الخميس بينما كانوا يسعون للحصول على مساعدات، لم يبطئ سير المحادثات، لكنه دفع المفاوضين إلى الإسراع من أجل الحفاظ على التقدم المحرز في سير المفاوضات.
وأضافت، أن الأطراف اتفقت على مدة الهدنة في غزة، وإطلاق سراح الرهائن والمحتجزين، لافتة إلى أن إتمام الصفقة لا يزال يتطلب الاتفاق على انسحاب القوات الإسرائيلية من شمال غزة وعودة سكانه.
لكن صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نقلت عن مسؤول إسرائيلي لم تذكر اسمه قوله، إن إسرائيل لن ترسل أي وفد إلى محادثات القاهرة ما لم تحصل على قائمة كاملة بأسماء الرهائن المحتجزين في غزة الذين ما زالوا على قيد الحياة.
وذكرت الصحيفة، أن أهم قضية يجري العمل عليها هي عدد الرهائن الذين سيُطلق سراحهم من غزة، وبالتالي عدد الفلسطينيين الذين ستفرج عنهم إسرائيل في المقابل.
ونقلت الصحيفة عن المسؤول قوله: «لن يغادر أي وفد إلى القاهرة لحين تقديم إجابات واضحة».
ولم يؤكد مسؤول فلسطيني مطلع على جهود الوساطة أنباء استئناف المحادثات في القاهرة حتى الآن. وقال المسؤول: «فيما يتعلق بإنهاء الحرب وانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة، لا تزال هناك فجوة بين موقفي الطرفين».
وفي حديثه للصحفيين عن وقف إطلاق النار لدى مغادرته البيت الأبيض أمس، قال بايدن: «لم نصل إليه بعد».
وعبر وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، عن آماله في التوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل شهر رمضان. وقال المالكي، خلال زيارة إلى تركيا: «نأمل أن نتمكن من التوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل شهر رمضان، ونأمل أن نتمكن من تحقيقه اليوم، وكما تعلمون كنا نأمل من تحقيقه بالأمس، لكننا أخفقنا في ذلك».
ودعا المالكي المجتمع الدولي إلى بذل المزيد من الجهود للتوصل إلى وقف إطلاق النار.
وعند سؤاله عن دور السلطة الفلسطينية في حكم غزة بعد الحرب، قال المالكي: «في اللحظة التي يتوقف فيها إطلاق النار سوف تعود السلطة الفلسطينية بعناصرها لتقدم خدماتها الأساسية لشعبنا.. وهذه مسؤولية تقع علينا كسلطة فلسطينية، ونحن كنا نقوم بها وسوف نستمر في القيام بها، من دون أي اعتراض أو شك من أي طرف».