آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 08:27 م

اخبار عدن

منسقية التربية الرياضية تحيي الذكرى التاسعة لتحرير عدن
نقيب الصحفيين الجنوبيين : ٢٧ رمضان إنتصار للجنوب والاقليم والمنطقة

الخميس - 04 أبريل 2024 - 12:50 ص بتوقيت عدن

نقيب الصحفيين الجنوبيين : ٢٧ رمضان إنتصار للجنوب والاقليم والمنطقة

رياض مطر

برعاية الهيئة التنفيذية لمنسقية جامعة عدن، وبمناسبة الذكرى التاسعة لتحرير عدن من الغزو الحوثي نظمت الهيئة التنفيذية لمنسقية كلية التربية الرياضية عصر اليوم فعالية سياسية بعنوان(ذكرى تحرير عدن من الغزو الحوثي) .. القى خلالها الأستاذ عيدروس باحشوان نقيب الصحفيين والاعلاميين الجنوبيين محاضرة قال ان السابع و~العشرين من رمضان، قبل تسعة اعوام علامة بارزة في تاريخ شعب الجنوب بملحمة بطولية خاضها ابناء الجنوب بكل فئاته وشرائحه وقدموا من التضحيات رجالا ونساء وشيوخا واطفال.

وقال باحشوان بأن النصر الذي تحقق في 27 رمضان في العام 2015م تتويج لنضال عارم  خاضه شعب الجنوب ضد كل ممارسات نظام صنعاء منذ ارتكاب الخطأ التاريخي بحق شعب الجنوب وذلك باعلان وحدة غير مدروسة وغير متكافئة بين الشمال والجنوب وهو الذي كان  السبب الرئيس في معانات شعبنا الجنوبي في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من المجالات حتى تم الانتصار في ال27 من رمضان 2015م.

واعتبر باحشوان هذا الانتصار ، انتصارا للجنوب والاقليم وشعوب المنطقة ، محييا تضحيات ودعم الاشقاء في التحالف العربي وعلى رأسه المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

واضاف الأستاذ باحشوان بأن الصحافة الوطنية قامت بدورها الوطني في توثيق هذه مسيرة ومآثر الثورة الجنوبية السلمية والمقاومة الجنوبية التي اجترح المناضلون الشجعان الذين تصدوا ببسالة لقوى الاحتلال اليمني والانتصار لقضية الشعب الجنوبي ووضع نهاية للضم والالحاق والالغاء واغراقه في بحر عدن إلى غير رجعة في ال27 من رمضان العام 2015م  وخلق واقع جديد يعزز من خيار استعادة الدولة الجنوبية كخيار لارجعة عنه.

من جانبه اكد الدكتور وسيم عبدالمنان رئيس الهيئة التنفيذية لمنسقية كلية التربية الرياضية بأن المواطن الجنوبي الذي عاش في ظل دولته قبل تلك الوحدة المزعومة في أمن وأمان ونظام وقانون ومواطنة متساوية يرفض العودة إلى دولة التي تفتقر إلى معاني النظام والقانون بما تحمله  مواطنة غير متساوية ..وهو الأمر الذي عبر عنه كل الجنوبيين عندما اوقفوا زحف الانقلابيين الحوثيين الذي بدأ من صنعاء، واغرقوه في بحرهم وانهوا تمدده في ال27 من رمضان في العام 2015 م ليتم تحرير كل محافظات الجنوب من تبعية السلطة الكهنوتية في صنعاء.
واضاف الدكتور عبدالمنان إلى أن شعب الجنوب كان السباق إلى الوحدة اليمنية لكنه اكتشف أن الوحدة التي تمت في ال22 من مايو من العام 1990م كانت وحدة مزعومة فقد خلالها الجنوبيون كل مكتسباتهم السياسية والحقوقية وثرواتهم الاقتصادية لصالح الطغمة الحاكمة في صنعاء..موضحا بأن خيار استعادة الدولة الجنوبية غير منقوصة السيادة وعاصمتها عدن سيظل هو الهدف الحقيقي لكل جماهير الجنوب وهو الوفاء الذي سيقدم هدية لارواح شهداء المقاومة الجنوبية الخالدة وجرحاها الذين قدموا مآثر البطولة والفداء من أجل طرد الغزو الحوثي من العاصمة عدن ومحافظات الجنوب الأخرى.
بعد ذلك تم تبادل النقاش بين الحاضرين حول الوضع الجنوبي الراهن وكذا التحديات المستقبلية التي تعترض مسيرة النضال الجنوبي..حيث خرج الجميع على ضرورة استعادة الدولة الجنوبية وعاصمتها عدن كحل ينهي معاناة والام شعبنا الجنوبي ويحقق طموحاته في الحياة بسلام وعدالة وتنمية.

ودعت المنسقية الى وجبة افطار للحاضرين من مدرسي وطلاب الكلية والحاضرين من المهتمين.

حضر الفعالية كل من خالد جعفر نائب منسقية كلية التربية الرياضية جامعة عدن والاستاذ سامي الحريبي مدير الدائرة السياسية بالمنسقية واعضاء الهيئة التدريسية والطلاب في كلية التربية الرياضية.