آخر تحديث :الإثنين - 15 يوليه 2024 - 11:19 ص

كتابات


بالأرقام.. كيف يقتل قات الحوثي ويستنزف الجنوب ؟

الإثنين - 15 أبريل 2024 - 12:43 م بتوقيت عدن

بالأرقام.. كيف يقتل قات الحوثي ويستنزف الجنوب ؟

كتب / وضاح الهنبلي


في الجنوب لا يزرع القات تجارياً إلا في مديرية واحدة بالضالع وبعض قرى مديرية اخرى ، بينما باقي مديريات الضالع لا تزرعه ، اما يافع والشعيب فموسمي وشبه انقرض بسبب المياه ، وإجمالي ما يزرع من قات داخل الجنوب لا يوفر إلا اقل من ١٠٪ مما يستهلك ، اي ان اكثر من ٩٠٪ من المستهلك بالجنوب يُورد من اليمن الشقيق .

قبل ٢٠١٩ كانت العملة موحدة وبعد اتخاذ الحوثيين إجراءات انفصالية عملية على الوقع اصبح لدى البلدين عملتين منفصلة تماماً عن بعضهما ، والتبديل والتحويل والتعامل بين العملتين أصبح أصعب وأكثر كلفة من العملات الأجنبية الدولار والريال السعودي ، وذلك بسبب إتلاف بنك مركزي عدن لكل عملات اليمن التي يتم التبادل بها .

واذا علمت ان شعب الجنوب صرف في 2023 أكثر من ترليون ريال على شراء القات وهو ما يقارب 800 مليون دولار حسب منظمات رسمية ، ومع اختلاف العملة فان الجنوب يستورد القات من اليمن بطريقة الواردات الدولية اي من خلال تبادل العملات ، فلا يمكن شراء القات من اليمن بالعملة المحلية الجنوبية ، وهذا يمنح الحوثي سنوياً ما يزيد عن 800 مليون دولار ، ويعتبر المصدر السيادي الأول للحوثيين لرفد ميزانيته بالنقد الاجنبي والذهب ، حيث ذكر مركز صنعاء ان تجار القات اليمنيين بعد ان يبيعون قاتهم في الجنوب ، يبدلون العملة الجنوبية بالذهب والدولار والريال السعودي قبل العودة لليمن ، وهذا ما يقبله الحوثيين بصنعاء ، وهذه الايرادات هي ما تمنح الصمود والقوة للحوثيين لمحاربة الجنوب ودول الجوار ، بالمقابل يمنع الحوثيون دخول جميع أنواع البضائع من الجنوب او ميناء عدن او ميناء المكلا سواءً مواد غذائية او معدات لإجبار الموردين والوكلاء الانتقال إلى ميناء الحديدة وسحب العملات الصعبة من الجنوب لليمن .

في السنوات الأخيرة اصبحت تصل للجنوب كل أنواع القات اليمني ، والتي لم تكن ان تصل للجنوب من قبل ٢٠١٨ ، مثل الهمداني والارحبي والشامي والمراني والعمري ، وارتفعت أسعاره بشكل جنوني حيث اصبح السوق الجنوب الرافد الأساسي لليمن بالعملة الصعبة والذهب .

القات الهرري من إثيوبيا قد يكون حلاً : وهنا عندما اقول قد يكون القات الهرري حلاً ليس القصد لغزو القات بشكل اكبر للجنوب ، وانما من اجل منع القات اليمني من دخول الجنوب ، وحرمان الحوثي من مصدر دخل سيادي يغذي فيه ترسانته العسكرية ، وتقنين وترشيد استهلاك القات بالجنوب .

تكلفة القات الهرري من استنزاف النقد الاجنبي سيكون اقل كلفة من القات اليمني ، وذلك يعود لمحدودية الكميات المستوردة ، وإمكانية الضبط و التحكم وادارة استيراده وأسواقه حسب سياسات الدولة الاقتصادية ، و تغير قناعات الناس بالتعامل مع القات مما يخفض الطلب عليه ، وتحكم الدولة بالمعروض ، وكل ذلك يسهل من وضع الخطط والاستراتيجيات لمنع القات مستقبلاً ، والتخلص مما تبقى من مزارع القات بالضالع ، وصناعة وعي مجتمعي يستهدف المستهلك ، والتي للأسف شملت كل فئات المجتمع ، وكل ذلك تحت مشروع وطني يعالج مشكلة وآفة اجتماعية تدمر الوطن غزتنا مع الغزو والاحتلال اليمني الذي لم يصدر لنا إلا الموت والهلاك والخراب والتدمير .

امنعوا استيراد القات من اليمن الشقيق ، فهو رصاص وقنابل حوثية لقتل وغزو الجنوب .