آخر تحديث :الأربعاء - 24 يوليه 2024 - 01:28 م

قضايا


ابتزاز حوثي للأمم المتحدة

الخميس - 20 يونيو 2024 - 04:54 م بتوقيت عدن

ابتزاز حوثي للأمم المتحدة

عدن تايم/ خاص


استغلت ميليشيا الحوثي تواجد الكتلة البشرية الأكبر في مناطق سيطرتها لابتزاز الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، متخذة ذلك ذريعة لإعاقة جميع المحاولات لنقل المكاتب الرئيسية إلى ‎#عدن. هذه الاستراتيجية أعاقت بشكل كبير جهود المجتمع الدولي لتحسين الوضع الإنساني في اليمن.

وقد تبنى العديد من مسؤولي الأمم المتحدة نفس هذا العذر، إلى جانب الورقة الأمنية، لعرقلة عملية الانتقال إلى العاصمة عدن، مما أدى إلى الضغط للبقاء في صنعاء. يأتي هذا رغم الأدلة المستمرة على انتهاكات الحوثي، بما في ذلك نهب المساعدات الإنسانية، وتعطيل مشاريع المنظمات، وإهانة وترهيب واختطاف كوادرها.

وتأتي هذه التطورات في وقت تتفاقم فيه الأزمة الإنسانية في اليمن، حيث تشير التقارير إلى أن ملايين اليمنيين يفتقرون للمساعدات للبقاء على قيد الحياة. وتثير هذه الممارسات تساؤلات حول مدى فعالية واستقلالية العمل الإنساني في ظل هذه الظروف القاسية.

وفي هذا السياق، تدعو جهات حقوقية وإنسانية إلى ضرورة إعادة تقييم استراتيجيات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لضمان وصول المساعدات إلى المستحقين دون تدخل أو استغلال من أي طرف، ولتعزيز أمن وسلامة العاملين في هذا المجال الحيوي.