آخر تحديث للموقع : السبت - 02 يوليه 2022 - 01:07 ص

كتابات واقلام


في الذكرى الثانية لاستشهاد البطل ابو اليمامة ورفاقة في معسكر الجلاء

الأحد - 01 أغسطس 2021 - الساعة 07:04 م

عبدالرقيب السنيدي
الكاتب: عبدالرقيب السنيدي - ارشيف الكاتب


تحل علينا اليوم الاول من أغسطس الذكرى الثانية لاستشهاد البطل منير محمود ابو اليمامة ورفاقة صبيحة يوم الخميس 2019/8/1م في معسكر الجلاء بالعاصمة عدن عندما استهدفت العناصر الاخوانية بصاروخ العرض العسكري لتخرج دفعات الوية الصاعقة الجنوبية في معسكر الجلاء التدريبي .

فاجعه كبيرة حلت على الجنوب في ذلك اليوم الاسود الذي نفذته العناصر الاخوانية، عندما كنت حاضرا لتغطية فعاليات العرض العسكري لتخرج دفعات اللواء 11 صاعقة ،بطلب من القائد يسلم الشروب اركان حرب اللواء11 صاعقة والبطل سعيد حسين السعيدي الذي كنت على اتصال بهما قبل دقائق من دخولي الى تغطية الحفل .

قبل ان يبتداء العرض العسكري وسط حضور كبير لقيادة المجلس الانتقالي والقيادات العسكرية والامنية وتجهيزات كبيرة من القائد ابو اليمامة وقيادة اللواء 11 صاعقة وحرس الشرف لبدايه العرض العسكري ،اذ بصوت انفجار كبير يهز الموقع وبينما ان اصور تلك اللحظات رايت جموع الحاضرين من القيادات العسكرية والضيوف يهرعون وبسرعة من المنصة وجوانبها صرخت بصوت عالي بالروح والدم نفديك ياجنوب- بالروح والدم نفديك ياجنوب ،سمعت اصوات سيارات الاسعاف مسرعة الى مكان الانفجار الذي اتجهت مسرعا واحمل في يدي كيمرتي وكان بجواري العميد حسين عمير ، والاخ علي محمد مشجب ،راينا هول الكارثة واشلاء الجنود مترامية بين قتلاء وجرحا وانين المصابين ، اذا الاحظ اخي سعيد السعيدي قد فارق الحياة وعلى جسدة الطاهر اثار شظايا ، والتفت يمينا فاذا برحاسة البطل ابو اليمامة يصرحون فوق جثمانة الطاهر الذي فارق الحياة حينها وكانت حينها الصدمه الكبيرة باستشهاد الفارس القائد ابو اليمامه .

انه الذكرى الحزينة الذي يتذكرها شعب الجنوب وعلى مدى عامين من استشهاد البطل ابو اليمامة وعشرات الشهداء من منتسبي الجيش الجنوبي ،سبقها تفجير انتحاري استهدف مقر الشرطة بمدينة الشيخ عثمان الذي راح ضحيتة عشرات الشهداء من منتسبي الامن والمواطنين ، لتتزايد تلك الاحدث حسب مخططات لتلك القوى الارهابية بتفجير الاوضاع عصرا في مديرية المحفد .

عامين مرت من تلك الحادثة الاجرامية التي تركت في نفوس ابناء الجنوب دموية تلك القوى الارهابية على الجنوب وشعبه الذي ابت الا ان تعيش على اشلاء وانين الأبطال من قواتنا ، لكن كل تلك الاحداث والجرائم لم تزيد شعبنا الا مزيدا من العزيمة والاصرار بالسير قدما على نهج الشهداء الابرار والهدف المنشود في بناء الدولة الجنوبية كاملة السيادة بحدودها ماقبل العام 1990م .