آخر تحديث للموقع : السبت - 20 أغسطس 2022 - 02:27 ص

كتابات واقلام


الميكانيزم بين القاعدة والرأس

السبت - 02 يوليه 2022 - الساعة 04:14 م

علي ثابت القضيبي.
الكاتب: علي ثابت القضيبي. - ارشيف الكاتب


* في حقبة الحزب الإشتراكي ثمة نجاحات تحققت ولايمكن نكرانها ، ورغم بعض المثالب التي رافقتها كتقييد الحرية الشخصية ، وحرية الإتجار والإسهام الفاعل للقطاع الخاص في حياة الشعوب ، وحالة الخلاف غير المبرر مع جوارنا الإقليمي ، وحرية السفر .. إلخ ، لكن قائمة النجاحات كانت ملحوظة ايضا كمجانية التعليم والمساواة والصحة رغم محدودية الإمكانات .. إلخ ، والصحة والتعليم اليوم في خبر كان بالنسبة لكل البسطاء من شعبنا ، وهم الغالبية الساحقة ولاشك .

* ومن النجاحات المتميزة في تجربة الإشتراكي هي الصلة والترابط الوثيق بين القاعدة والرأس ، فالقيادة كالمكتب السياسي للحزب ولجنته المركزية ، وعندما يجتمعون أو يشاركون في أي أحداث حيوية للبلاد ، كان بالضرورة ان تعرف بذلك القاعدة وتناقشه وتضع ملاحظاتها عليها .

* هذا التقليد أرسى نوعاً من الميكانيزم والتواصل الفاعل بين الرأس والقاعدة ، كما أوجد نوعا من المشاركة الفاعلة للقاعدة في الرأي والقرار في كل مايخص البلاد وشؤونها الداخلية والخارجية ولاشك .

* اليوم قيادتنا الأعلى في الإنتقالي تجري مفاوضات ومباحثات مع الداخل وعلى مستوى إقليمي وبمباركة عالمية كما حدث كثيراً ، لكن القاعدة أو جماهير الجنوب معزولة تماما عن كل ما يدور بهذا الصدد ، ولا رأي لها فيه مطلقاً ، كما الوسطاء الإقليميين يشعرون بأنهم يتعاملون فقط مع قيادة ٱمرة للجنوب بمطلق الصلاحيات ، وهم - الإقليم - بهذا التصرف يعزلون عنّا قيادتنا ويقررون وفق هواهم هم وضغوطهم وإملاءاتهم .. إلخ .

* هنا الإرتباط الوثيق بين قيادتنا وقاعدتها الجماهيرية ، وهذا كان من المفترض أن تؤكد عليه وثائق وأدبيات مجلسنا الإنتقالي رسمياً ، وطبعا هذا ليس عدم ثقة بالقيادة أو تقليل من قدراتها ، ولكن ليصبح من الضرورة المشروعة على قيادتنا أن تُعمّم للقاعدة بخلاصة مجريات الأحداث وماخرجت به المفاوضات أو سواها من المخرجات ، وبحيث تضع القاعدة عليها رؤاها وملاحظاتها وإقرارها بها ، وهذا سيشعر الوسطاء أو سواهم بأنّ للشارع والجماهير الجنوبية حق إبداء الرأي والمشاركة والتقرير فيما يعنيهم من مفاوضات أو سواها من الأمور ، وأن المتفاوضين على الطاولات أمامهم غير مطلقي الصلاحيات تماما في كل الأمور .

* هذه الأخيرة ستكون مثل مستمسك أو حلقة ترجيح لقيادتنا بما يمكن أن تقبل به أو لاتقبل به ، لأنّ وراءها شعب جنوبي من حقه أن يناقش ويضع ملاحظاته ويُقرّر بما يقبل به وما لا يقبل به ، وهذه هي الحلقة الضّائعة اليوم في أداء مجلسنا الإنتقالي ، وأتمنّى دراسة وتمحيص مثل هذا الرأي وبحث إمكانية القبول به من عدمها ، مع تأكيدنا على ثقتنا المطلقة بقيادتنا وبما تتخذه من رؤى وقرارت ، أليس كذلك ؟!

✍️ علي ثابت القضيبي .
الخيسه / البريقه / عدن .