آخر تحديث :السبت - 02 مارس 2024 - 02:02 ص

كتابات واقلام


الذين استحوا .. ماتوا .. !

السبت - 10 ديسمبر 2022 - الساعة 12:01 م

أحمد الجعشاني
بقلم: أحمد الجعشاني - ارشيف الكاتب


صدق المثل القائل الذين استحوا .. ماتوا . بعد ماشاهدة وزير التعليم العالي في قناة الجزيرة وهو ينفي صلتة ويبرر وينفي اي تهمه فساد عن نفسه وقال بانها كانت قبل توليه الوزارة وقبل ان تكون هناك وزارة للتعليم العالي في العاصمه عدن وان السفارات هي من كانت تتولى أمر المنح في بعثات التعليم  الخارجي وان كنت ارى أن كل ماقاله الوزير في قناة الجزيرة لم يقنعني وكان من الأفضل الا يطل برأسه في القنوات ويحاول التبرير والتملص من المسؤولية عن الفساد الذي طالته وطالت وزارته  واحدثت زوبعة كبيرة اثارتها بعض القنوات في مواقع التواصل  الاجتماعي عن تصدر ابناء المسؤولين في الحكومه الشرعيه ومؤيدين لها في قائمة المنح الدراسيه .

حتى قلت في نفسي انها القاضية ، وسوف تطيح بالوزير و بالحكومة ، وكل من معمها ، في قضايا الفساد التى طالما كان أكثر ما يشتكى منها المواطن ، او هكذا تصورت الامر، من كثر ما تحدثت عنه الصحف ، ومواقع التواصل الاجتماعي ، حتى الاعلام المرئي في بعض محطات التلفزيون الخاصة اذاعة الخبر ، وتناولته في برامج تلفزيونية مثيره ، حتى قلنا انها  القاضيه .  وياليتها كانت القاضيه . ولكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه . وذلك هو حالنا ، سيظل هكذا مادمنا ندس رؤوسنا في التراب . مثل النعامه ، حين تدفن رأسها في الرمل .


ان قضايا الفساد كثيرة ومتعددة ، وفي كل الوزارات . ومنذوا عام ٢٠١٥ . ونحن نعاني من قضايا  فساد كثيرة . وتناولتها المواقع ومنصات البحث التواصل الاجتماعي .  والاعلام ، وفي كل الحكومات المتعاقبه ظل الفساد فيها . سرطانا ينخل واردات الدوله من الدخل الوطني من العمله . وهي ليست الاولى . التى تتحدث فيها مواقع التواصل الاجتماعي عن  قضايا الفساد . ولكنها المرة الاولى . يصدر فيها . قرار من رئيس مجلس الرئاسه . الا انه كان  قرار مخذل . و لم يكن القرار المأمول . لقد كان قرار  اجوف و باهت ولايرتقي الى حجم الكارثة . ولايلبي  حقوق المواطن اوالطلبه الذين سرقت حقوقهم بالدراسه الخارجيه . من المنح ويهدر ايضا اموال الشعب المنهوبه . وحقوق  الطلبه التى اخذت عنوة وبدون وجه حق خلال سنوات بملايين الدولارات وهي حق عام تم اسغلاله لفئة معينه . من ابناء المسؤولين الذين يعيشون في بذح دائم  ونعيم خارج الوطن رغم ما يصرف لهم من رواتب بالآلاف الدولارات من مال الشعب الذي يعاني منذو  سنوات من فقر مدقع ورواتب حقيرة وبعضها منقطع منذو سنوات .

حيث جاء القرار بحملة قرارات موجه إلى الحكومة حيث وجه العليمي رئيس مجلس الرئاسه بالغاء اسماء كافة المبتعثين غير مستحقين من ابناء المسؤولين في الدوله . بمن فيهم اي شخص من عائلته المقربين من الدرجه الاولى . وتحويلهما الى طلاب مستحقين مستوفين الشروط . كما وجه حصر ابناء المسؤولين واقرباء السلك الدبلوماسي . والملحقيات والبعثات في الخارج . من خارج قوائم وزارة الخارجيه . واحالتهم الى الخدمه المدنيه والمؤسسات الحكوميه المتوافقه وقدراتهم وتخصصاتهم . وفقا لشروط العمل والوظيفة العامه. وهي قرارات متساهله وفيها غض الطرف عما ارتكبوه من جرم بحق ابنائنا الطلبه المستحقين للمنح الدراسيه في الخارج وتجاوزت ايضا استغلالهم حق الوظائف العليا في الخارجية . وحق المال العام المنهوب  ولسنوات . دون محاسبة او تحقيق واحالتهم الى القضاء . أن من يخطئ يجب ان يعاقب . ولارأفة في المحسوبيه . ونهب حق المواطن المغلوب على امره في ارض الوطن .. ولكن ماذا نقول الا غير  الذين استحوا.. ماتوا .. !!


* احمد الجعشاني *