آخر تحديث :الأحد - 21 أبريل 2024 - 02:30 ص

كتابات واقلام


الاتفاق السعودي الإيراني وحرب اليمن

السبت - 11 مارس 2023 - الساعة 07:08 م

د. محمود السالمي
بقلم: د. محمود السالمي - ارشيف الكاتب


يخطئ من يظن أن الأمور ستسقر في اليمن بعد الاتفاق الإيراني السعودي الأخير، أزمة اليمن أزمة معقدة ولها جذورها وظروفها الطبيعية والاجتماعية المحلية البحتة، وقبل ان تظهر المملكة السعودية والجمهورية الإيرانية، اليمن يعيش في دورات عنف وحروب مستمرة على السلطة في كل مراحل تاريخه، وضاعف انتشار المذهب الزيدي الميال للثورات والخروج عن الحاكم في وسط قبائل تعيش في معظم وقتها على النهب وغنائم الحروب من تغذية تلك الدورات.
أي وقف للحرب في اليمن سيكون مجرد استراحة فقط لحرب أخرى، عوامل كثيرة تشير إلى استمرار القتال وليس إلى احلال السلام، ومنها ان التحالف فرض توازن نفوذ وخارطة سياسية غير واقعية، وغير مقنعة لكل القوى المحلية، لا الواقفة في صف التحالف ولا الواقفة ضده.
من المؤكد ان كل طرف سيعمل على تحسين وضعه على حساب غيره، وأبرزهم الحركة الحوثية التي لن تقتنع اطلاقا بما تحت يدها، وستعمل بعد مغادرة التحالف على خلق الذرائع والمبررات لشن حروب توسعية جديدة.
ليست السعودية ولا إيران من ستنتهي أزمات اليمن وستوقف حروبه، على الرغم من تأثيرهما فيه، ستتوقف الحروب في اليمن في حالة واحدة فقط وهي عندما تصل إلى السلطة في صنعاء قوى وطنية متحررة من أي تعصب أو انحياز مذهبي او قبلي، ووصول مثل تلك القوى إلى السلطة مازال مع الأسف الشديد حلما بعيد المنال.