آخر تحديث :الأربعاء - 24 أبريل 2024 - 11:23 ص

كتابات واقلام


كلام للعقلاء !!

الخميس - 26 يناير 2017 - الساعة 11:13 م

محمد علي محسن
بقلم: محمد علي محسن - ارشيف الكاتب


الأحزاب السياسية ، هي في المحصلة مجموعة من الأفكار والعقائد والرؤى النظرية التي تم صياغتهاعلى هيئة أنظمة وبرامج ومبادئ عامة ، تعتنقها جماعة من الناس ، وتعمل من اجل تجسيدها في البيئة المحيطة ، مستخدمة كل ما هو متاح من الوسائل والأدوات المتعارف عليها وطنيا ودوليا . إذن ، الأحزاب هي أفكار ومعتقدات سياسية ، فالاشتراكيون يعتقدون بإمكانية تحقيق العدالة والمساواة بين كافة البشر ودونما تمايز طبقي او تفريق بين جنس ولون ودين . والقوميون " ناصريون وبعثيون وسلافيون وألبان وألمان واتراك وأين وجدوا " يعتقدون بوحدة الأمة الواحدة ومنطلقهم لتحقيق ذلك خصيصة اللغة الواحدة والتاريخ المشترك لمجتمعاتهم المتناثرة في اكثر من بلد متجاوزين بذلك الاختلافات والفروقات الأثنية والدينية والجغرافية . الاخوان المسلمون ايضا يعتقدون بإمكانية اعادة الخلافة الاسلامية التي كانت سائدة خلال ١٤ قرناً مضت وحتى سقوطها على يد مصطفى كمال اتاتورك مؤسس الدولة التركية الحديثة على أنقاض الامبراطورية العثمانية مطلع العشرينات من القرن الماضي . وهناك الوطنيون والديمقراطيون والليبراليون وغيرها من المسميات الدالة على عقائد سياسية صنيعة تجربة إنسانية تاريخية حضارية وليدة التطور الإنساني . الخطورة ليست في وجود الأحزاب اليمينية او اليسارية او الوسطية وانما الخطر الأكبر في غيابها . فعلى فرضية ان غالبية الجنوبيين ليسوا مع دولة اتحادية فيدرالية ويفضلون خيار الدولة الجنوبية المستقلة في ﺍﻃﺎﺭ حدودها السابقة ؛ فهل ستقام هذه الدولة بالرغبات والأمنيات ام يستلزمها أحزابا وأفكارا ومؤسسات مجتمع مدني ونقابي ؟؟ . الذي يقول انه لا يقبل بالحزبية في الجنوب ، اعتقد انه اما جاهلاً او متطرفاً متعصباً لا يختلف عن الجماعات الدينية التكفيرية . فالجماعات الدينية تفتك وتذبح للأسف كل من يخالفها في فهم وتأويل ما هو مقدس ، وذات الحال يتساوق مع أولئك الذين يلهجون اليوم باسم الحداثة والتطور وفي ذات الوقت لا يجدون حرجا في رفض الحزبية وهدم كياناتها وتهديد دعاتها بعظائم الشرور . واذا كان هذا هو حال كل من لا يؤمن بحق الاخر في الاعتقاد الديني او السياسي ؛ فان ما هو خطير هو ان تعثر مثل هذه الاعتقادات الخاطئة على بيئة يسود فيها الجهل والفقر . فالجهل لوثة ذهنية مؤثرة للغاية في تفكير وسلوك البشر ، واذا ما أضيف لها بطن جائعة فبكل تأكيد ستصنع إنسانا غير سوي وجل قدراته هي ارتكاب جرائم ضد التعايش والتسامح والاستقرار والتطور الإنساني الديمقراطي الحضاري . محمد علي محسن