آخر تحديث :السبت - 02 مارس 2024 - 02:02 ص

كتابات واقلام


مجلس تنسيق منظمات المجتمع المدني الجنوبي .. توحيد الجهود والطاقات نحو تحقيق التنمية والعدالة

الجمعة - 03 نوفمبر 2023 - الساعة 06:40 م

حافظ الشجيفي
بقلم: حافظ الشجيفي - ارشيف الكاتب


يعتبر المجتمع المدني أحد الركائز الأساسية التي تشكل عمق وجوهر حركة التنمية والنهوض المستدام، ومحاربة الفساد والرقابة على السلطات والجهات الحكومية، وتحقيق المساواة والعدالة، وبناء السلام واحتضان ومناصرة القضايا العامة، مع تقديم الدعم والدفاع عن حقوق الفرد والمجتمع. ومن أجل تحقيق هذه الأهداف النبيلة،فقد تم تأسيس المجلس التنسيقي الجنوبي الاعلى لمنظمات المجتمع المدني برئاسة الدكتورة نجوى فضل التي استطاعت بفضل حنكتها وعملها المفعم بالحماس والتفاني أن تحول المجلس التنسيقي لمنظمات المجتمع المدني إلى قوة فاعلة في المجتمع. وتمكنت من إحياء وتفعيل دور هذه المنظمات وتوجيهه نحو تحقيق التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة للفرد والمجتمع بشكل عام.
يأتي المجلس التنسيقي كوسيلة حكيمة لتوحيد الصفوف وتكامل الجهود وتنظيم الأنشطة المجتمعية وتعزيز التعاون وتحقيق الشراكة الفاعلة بين مؤسسات المجتمع المدني في الجنوب وحمايتها وتطوير أدائها، وزيادة كفاءتها وقدراتها التنظيمية من خلال تقديم الدعم الفتي والمادي والقانوني اللازم.
أحد أهم مهام المجلس التنسيقي هو دعم الأنشطة والمشاريع المختلفة التي تتبناها وتُنفذها المنظمات المدنية، من خلال توفير التمويل الضروري لضمان نجاحها. بالإضافة إلى ذلك، يقدم الدعم الفني والاستشارات في مجالات مثل التنظيم، والتخطيط، وإدارة المشاريع، مما يعزز قدرة هذه المنظمات على تحقيق أهدافها بكفاءة وجودة عالية وخدمة المجتمع.
ويسعى المجلس أيضًا إلى تطوير مهارات أعضاء هذه المنظمات وتحسين أدائهم من خلال تقديم التدريب والتوجيه في مجموعة متنوعة من المجالات كالتخطيط الاستراتيجي وتحسين إدارة المشاريع وتطوير مهارات التواصل والتوعية.
وبخلاف دعم الأنشطة وتطوير الأداء، يسهم المجلس في توثيق ونشر نجاحات وأنشطة المنظمات المدنية، مما يزيد من وعي الجمهور بأهميتها وتأثيرها في المجتمع. ويساهم أيضًا في مراقبة حالات انتهاك حقوق الإنسان ونشر المعلومات للجمهور والجهات المعنية. وبذلك، يلعب المجلس التنسيقي دورًا مهمًا في تعزيز التوعية بالقضايا الاجتماعية والسياسية، وترسيخ ثقافة الشفافية والمساءلة في المجتمع.
كما يعمل المجلس التنسيقي الاعلي لمنظمات المجتمع المدني على تعميق علاقات التواصل والتعاون بين المؤسسات المدنية والجهات الحكومية بغرص معالجة القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. وبالتالي، يساهم في تطوير السياسات العامة التي تستند على مبادئ العدالة والتنمية المستدامة.
في الختام، يعكس المجلس التنسيقي لمنظمات المجتمع المدني روح التعاون والتضامن في سبيل تحقيق التنمية والعدالة في المجتمع الجنوبي. يعزز من قدرات منظمات المجتمع المدني على تحقيق أهدافها ويسهم في بناء مجتمع أكثر تماسكا وتقدمًا وعدالة. بالتواصل والتعاون المستمر، يمكن للمجتمع المدني والمجلس التنسيقي تحقيق تحول إيجابي وتحسين الوضع في مجالات عدة، مما يخدم مصلحة الجميع ويعزز التنمية المستدامة في الجنوب والعالم.