آخر تحديث :السبت - 02 مارس 2024 - 02:02 ص

كتابات واقلام


الانتقالي .. بوصلة الحكمة ومهد الاستقلال نحو تحقيق حلم السيادة

الخميس - 16 نوفمبر 2023 - الساعة 03:57 م

حافظ الشجيفي
بقلم: حافظ الشجيفي - ارشيف الكاتب


في عصر يشكل فيه التحدي والتغيير جزءًا لا يتجزأ من الواقع، ظهر المجلس الانتقالي الجنوبي كشخصية تجسد إصرار وإرادة الشعب الجنوبي في استعادة دولته.حيث تشكل قياداته وبنياته التنظيمية أساسًا قويًا لآمال الجنوب في تحقيق تطلعاته نحو حياة كريمة وحرة في وطن مستقل وآمن.
في هذا السياق، يتبوأ المجلس الانتقالي الجنوبي موقعًا محوريًا ودورا اساسيا في جهود تحقيق استقلال الجنوب. إنه ليس مجرد هيكل إداري او.تنظيمي فحسب، بل هو وعاء مؤسسي لإرادة الشعب الجنوبي في استعادة حريته وهويته الوطنية.
لقد أثبت المجلس نفسه كصمام أمان للجنوب ارضا وانسانا أمام التحديات الأمنية والسياسية التي تعصف بالمنطقة. وتشكل بنياته التنظيمية الحالية الأساس الصلب للتفاعل العميق مع المتغيرات السريعة، وهي سلاح فعّال يحمل مسؤولية الدفاع عن حقوق الشعب الجنوبي.
وفي السياق ذاته، يجب على الشعب الجنوبي أن يدرك أهمية دعمه للمجلس والتمسك به كركيزة مشرقة في تاريخه. لإن إهمال هذا الدور الحيوي للمجلس قد يعني فقدان فرصة ذهبية لتحقيق الاستقلال واستعادة الدولة. وتكاتف والتفاف الشعب حوله يشكل الضمان الأكبر لتحقيق الأهداف المنشودة.حيث يعكس الدعم الجماهيري الكبير للمجلس تفاؤل الشعب وثقته بقدرته على قيادة الجنوب نحو مستقبل واعد.
ليس المجلس الانتقالي الجنوبي مجرد هيكل إداري، او تنظيمي كما اسلفنا بل هو تجسيد لطموحات الجنوب ورغبته في بناء دولة تقوم على المؤسسات والعدالة. لذلك يتعين على الشعب الجنوبي أن يتلاحم حول هذا المنبر الوطني وأن يدرك أنه الوسيلة الفعّالة لتحقيق الأمان والاستقلال. وان البديل الذي يملأ مكانه في الداخل والخارج غير متوفر ابدا.
وفي الختام،يجب ان ندرك إن اندثار روح المجلس الانتقالي الجنوبي قد يكون خسارة فادحة لطموحات الجنوب نحو تحقيق الحلم بالعيش في دولة مستقلة ومزدهرة. لذلك ينبغي ان يعي الشعب الجنوبي بأن المجلس ليس مجرد هيكل إداري بل هو ركيزة أساسية في مسيرته نحو السيادة والرفعة والاستقلال وإن الالتفاف حوله وتقديم الدعم الجماهيري الكامل له يعبر عن الوحدة الوطنية والإصرار على تحقيق الأهداف المشتركة.
تحتاج المنطقة إلى استمرار الجهود المبذولة من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي في مجالات الأمان والاستقرار. يمكن للشعب أن يلعب دورًا حيويًا في تحقيق هذه الأهداف من خلال المشاركة الفعّالة في عمليات الإعمار ودعم السلطات المحلية في توفير الخدمات الأساسية وتعزيز الاقتصاد المحلي.
كما يجب أن يكون هناك تركيز على بناء مؤسسات ديمقراطية قوية تعزز حقوق الإنسان وتعمق جذور المشاركة الشعبية في السياسات وصناعة القرارات. ويمكن ان يكون المجلس الانتقالي الجنوبي الرائد في هذا المجال،بحيث يشكل نموذج يحتذى به في بناء نظام ديمقراطي شامل.
على الساحة الدولية، يجب أن يعمل المجلس الانتقالي الجنوبي على بناء شراكات دبلوماسية فعّالة لدعم قضيته وتعزيز الاعتراف بشرعيته وقضيته ويمكن أن تلعب الدبلوماسية دورا مهما لضمان دعم المجتمع الدولي لحقوق الجنوب ولخطط إعادة الإعمار.