آخر تحديث :الخميس - 20 يونيو 2024 - 09:24 م

كتابات واقلام


بقي باعة الخمير الحالي او المقصقص والمدربش يتحدث بالريال السعودي

الثلاثاء - 11 يونيو 2024 - الساعة 03:37 ص

هشام الصوفي
بقلم: هشام الصوفي - ارشيف الكاتب


عيد بأية حال عدت يا عيد

شطر من بيت قصيدة المتنبي
تنطبق على حالنا ونحن نعيش في وضع بل كارثة إنسانية كارثةة لم تكن من صنع الطبيعة بل من صنع بشر اقل ما يقال عنهم عنصرين بكل ماتحمله الكلمة من معنى .

يأتي العيد وتقترب أيامه وأغلب بل أكثر شرائح المجتمع في الجنوب من
شريحة المتقاعدين المدنيين الجنوبيين
شريحة المتقاعدين العسكريين والأمنيين الجنوبيين
شريحة المبعدين قسرا والمسرحين
شريحة العمال والموظفين
شريحة المؤجل تقاعدهم
شريحة القطاع الخاص من العمال والموظفين
وما تبقى من شريحة الشعب
وهم يضربون اخماس في أسداس نتيجة هذا الوضع الذي يسرق الفرحة من قلوبهم وتكتسي ملامح وجههم بالخجل من أولادهم ليس فقط في عدم قدرتهم على شراء ملايس العيد بل لعدم قدرتهم على شراء اضحية العيد بل وحتى لحمة العيد نطرا لإرتفاع أسعار في السوق حيث صارت البقالات ومحلات الملابس والجزارة والخضروات يتحدثون بلغة الريال السعودي ولم يتبقى غير بائعي الخمير الحالي او المقصقص او الباخمري والمدربش والباجية هم من بتحدثون بعملة الريال المريض الريال اليمني.

أنه من الخزي والعار ان يأتي العيد والعديد من المرافق المدنية والعسكرية لم تستلم مرتباتها.
إنه من الخزي والعار أن يقبل العيد ونحن نعيش في هذه الوضعية من انقطاعات الكهرباء وإمدادات المياه .
إنه من العار على المجلس الرئاسي ورئاسة الحكومة ان يأتي العيد وهم قابعين على هذه الكراسي وهم لا يقدمون شئيا لتحسبن مستوى الشعب والخدمات
وفي الأخير نقول لهم (( قاعدين ليه ماتقوموا تروحوا)).

هشام عبده سعيد الصوفي
ناشط مجتمعي وسياسي
عضو المجلس التنسيقي لمنظمات المجتمع المدني
رئيس الجمعية العامة للمتقاعدين المدنيين الجنوبيين
9يونيو2024م.