آخر تحديث :الجمعة - 12 يوليه 2024 - 11:24 م

كتابات واقلام


الى قيادة الانتقالي المحترمين 

الجمعة - 21 يونيو 2024 - الساعة 08:46 م

قاسم عبدالرب عفيف
بقلم: قاسم عبدالرب عفيف - ارشيف الكاتب


سيكون من المهم اجراء تقييم لردة الفعل حول تصريح الغيثي من قبل اوساط جنوبية مختلفة كونه اظهر ترتيب القضية الجنوبية في عملية التسوية وموقعها في آخر سلم الاولويات بعد عودة الجميع إلى صنعاء والتفاهم مع الحوثي
هذا يعني ستدخل القضية الجنوبية في التيه الأبدي.

كيف  ستحصل  على دوله جنوبية بعد استعادة صنعاء واتفاق اطرافها المختلفة ؟ هل هم اغبياء سيسلموك او حتى يجلسوا معك على طاولة مفاوضات ؟ ومن الذي سيرغمهم ؟ وهل تعتقد ان العالم او الاقليم سيرغمهم على الجلوس  والتفاهم معك ؟
هم سيخترعون لك قصه وقضية  والتي لن تخلص  منها  ولا بعد الف سنة.
الان الشرعية تركب  مفاصل الدولة وفي الحنوب باستعادة طواقم نظام 7/7  من جنوبيين وآخرين تابعين لهذا  النظام سيىء السمعة عند الجنوبيين وهولاء ليسوا مع استعادة الدوله الجنوبية . 

اليوم الجنوب في متناول ايدينا  فلنقم  بالسيطرة عليه اداريا وماليا  عبر  تفعيل الاقاليم وفق الدولة الاتحادية الجنوبية  المزمع إنشاءها  ونمنحها صلاحيات كاملة  ولهذا  نضع الاقليم والعالم في الأمر الواقع.

إذا تاخرنا لن نحصل على شيىء  وستضيع تضحيات الجنوبيين طوال الأربع العقود الماضية سدى
وهناك موشرات عملية بان الشرعية باطرافها الاخوان المسلمين والمؤتمرين وغيرهم يجروا اتصالات مكثفة مع الحوثي للوصول إلى تفاهمات على اي مستوى والهدف هو منع قيام دولة جنوبية وان سرنا على ما صرح فيه الغيثي ان لا  مكان للجنوب في هذه التسوية تحت وهم توحيد الجهود لاستعادة صنعاء  حتى الذين سيذهبون تحت هذا الوهم  لن يجدوا مكان لهم  وتاريخ صنعاء معروف بانها تنقض الاتفاقات وتنفذ ما يحلوا لها وخاصه عندما تكون في موضع قوي وهولاء الاقليم والعالم لن يضمنوا لك اي مكان ولن يساعدوك وسيتخلون  عنك في اي لحظة يجدون انفسهم غير ملزمين بتنفيذ وعودهم لانهم غير قادرين للتدخل المسلح لإرغام صنعاء على تنفيذ ما اتفق عليه .

السير في هذا الطريق يعني خسارة الجنوب إلى الابد ولابد من اعادة الحسابات واتخاذ خطوات عملية وجادة لفرض الأمر الواقع يبداء من المديريات والمحافظات عبر التحول إلى بناء الدوله الاتحادية الجنوبية بالأقاليم الستة وتعطى لهم الصلاحيات الكاملة لادارة أقاليمهم ولدينا اعداد كبيرة من المستشارين وأعضاء الجمعية الوطنية  والأعضاء القياديين في المحافظات والمديريات فقط تحويلهم  إلى مؤسسات مؤقتة لادارة الاقاليم مع ما هو موجود من قيادات حالية في تلك المديريات والمحافظات ان رغبوا بالسير مع الجنوب اما وضع هذه التشكيلات  الحالية  للانتقالي فهي معلقة بالهواء ومعرضة لابسط هزة او زلزال ستتساقط بعدها كأوراق الخريف ومن جانب آخر لابد من اعادة تشكيل القوات الجنوبية وبشكل فوري  على اسس وطنية اي الغاء التشكيلات المناطقية وفرزها بين قوات مسلحة وقوات امن تابعة للأقاليم ومن اهم ما يجب العمل فورا هو اعادة تشكيل القوات في عدن على اسس وطنية حتى يكون تمثيلها للخارطة  الوطنية وتتشكل هيئة اركان عامة تديرها من كوادر كفؤة وهذا ينطبق على اجهزة الامن .

سياتي من يقول بان هذه الاجراءات ستواجه اعتراضات من التحالف او الاقليم او اي جهة  اخرى والسؤال هم اعترضوا على الحوثي لكنهم لم يسقطوه وهم  الان يتفاوضون معه  ونحن هل اتينا من المريخ او من كوكب من خارج الارض نحن جنوبيون ولدينا شعب جنوبي نقوم بتنفيذ ارادته واذا هناك نية صادقة لاي تسويات فنحن جاهزون لكن على اساس الندية ولن نقبل ان يكون الجنوب ملحق لاي جهة كانت فلدينا تاريخنا المستقل يعرفه القاصي والداني من الاقليم والعالم وهناك في صنعاء جرى انقلاب ومعروف ملابساته التي تمت وشرعية خلال تسع سنوات لم تستطع العودة إلى صنعاء بينما الجنوب خلال ثلاثة اشهر استعاد الجنوب ووصل إلى مشارف الحديدة مساعدة لهم وهم من عرقل تحرير الحديده ماذا تبقى هل نسلم كل ما قمنا به مجانا لتسويات ستضع الجنوب في آخر  القائمة وبعد اتفاق الشرعية والحوثي من سيصدق هذا الخبر لانه غير منطقي وغير معقول ولا مقبول جنوبيا.

الحذر من الوعود الوهمية نحن نريد ان يعطوا اعتبار لتضحيات  شعب الجنوب الان وعلى الفور  وكفى تعذيبه بالخدمات والمرتبات والكتاب مبين من عنوانه.

قاسم عبدالرب