آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 28 يونيو 2022 - 08:57 م

كتابات واقلام


هذه الستة اليمنية تماثل تلك الستة .. !!

الخميس - 21 سبتمبر 2017 - الساعة 01:37 ص

سامي الكاف
الكاتب: سامي الكاف - ارشيف الكاتب


تحول فوز منتخب اليمن للناشئين لكرة القدم بستة أهداف على منتخب قطر إلى "شنجم" فرح صارخ ، و عجيب.
قطعة شنجم صغيرة راح يلوكها اليمنيون حد سيلان لعابهم من أفواههم، بدلاً من الاحتفاء بالفوز الكبير في سياقه الرياضي و حسب.

يفتقر اليمنيون الى لحظات فرح يعيشونها، و لذلك ينظرون الى أي انتصار يمكن تحقيقه في مجال الرياضة بمثابة انتصار في الحياة.
و لذلك ؛ راح عدد كبير من اليمنيين، استناداً إلى كون أكثر الناس في اليمن يهوى التحدث في السياسة، يعمدون الى تحويل فوز رياضي في مباراة لكرة القدم الى انتصار سياسي؛ كلٌ وفق توجهه بالطبع.

في الواقع نحن أمام فعل انتهازي حد الفضيحة بحيث راح يمجد فوزاً رياضياً في مباراة لكرة القدم بوصفه انتصاراً ساحقاً ماحقاً في السياسة.

راح عدد من الساسة يطلقون العنان لخيالاتهم، و اعتبروا فوز منتخب اليمن في مباراة لكرة القدم بستة أهداف على منتخب قطر للناشئين، بمثابة فوز صريح و أكيد لأهداف ثورة 26 سبتمبر الستة !
هذه الستة تماثل تلك الستة .. !!
كارثة أن يتحول فرح ما ، ينبغي أن نعيش لحظاته الجميلة في سياقها المفترض، إلى حالة مرضية من الانتهازية لتحقيق مكاسب سياسية.

بعض ثان راح يؤكد أن فوز منتخب اليمن بستة أهداف انما هو دلالة لا تقبل الشك لصواب بناء دولة اليمن الاتحادية بأقاليمها الستة !
هذه الستة تماثل تلك الستة .. !!
كارثة فعلاً أن يتحول فرح ما ، ينبغي أن نعيش لحظاته الرائعة في سياقها المفترض، إلى حالة مرضية من الانتهازية لتحقيق مكاسب سياسية.

بعض ثالث راح يؤكد ، هو الآخر، أن فوز منتخب اليمن بستة أهداف انما هو دلالة يقينية على صحة خيار استعادة دولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بمحافظاتها الست !
هذه الستة تماثل تلك الستة .. !!
كارثة فاجعة بكل المقاييس أن يتحول فرح ما ، ينبغي أن نعيش لحظاته البديعة في سياقها المفترض، إلى حالة مرضية من الانتهازية لتحقيق مكاسب سياسية.

نحن أمام أحداث مؤلمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى تؤكد أن اليمنيين يفتقرون حقاً الى لحظات فرح حقيقية يعيشونها، و لذلك ينظرون الى أي انتصار يمكن تحقيقه في أي مجال بما في ذلك في الرياضة بمثابة انتصار في الحياة ؛ و لا بأس أن مارسوا الانتهازية لتحقيق مكاسب سياسية ، و لا بأس لديهم أن يواصلوا قتال بعضهم البعض و كل طرف يرى انه على حق ؛ و حق غيره مرق.