آخر تحديث :السبت - 13 أبريل 2024 - 02:58 م

من تاريخ عدن


مقارنة مجنونة من عدن وبابها التاريخي والفارق 34 عام "صور"

الإثنين - 07 ديسمبر 2020 - 09:51 م بتوقيت عدن

مقارنة مجنونة من عدن وبابها التاريخي والفارق 34 عام "صور"

عدن تايم / خاص

أبرز الناشط العدني المهتم بتاريخ عدن وصورها القديمة، علي باشماخ، مقارنة وصفها بالمجنونة، عن جزء هام من مدينة عدن وبابها التاريخي الشهير والذي يعرف بـ � عقبة عدن �.

وتحت هذا العنوان، نشر باشماخ صورتين لمنطقة العقبة باب عدن من جهة مدينة كريتر، اولها تعود للعام 1986 و الاخرى حديثة تعود للعام 2020، ويبدو الاختلاف كبير جدا بين الصورتين عقب مرور نحو 34 عام.

كانت الثلاثين عام الماضية وتحديدا منذ 1990 وهو عام ما يعرف بالتوقيع على وحدة اندماجية بين دولتي الجنوب واليمن الشمالي، كفيلة بتغيير ديمغرافية عدن وشكلها ونمطها وبقية المحافظات الجنوبية، والقضاء على كل ماهو جميل في هذه المدينة الساحلية الجنوبية التي ظلت لعقود رائدة وتحتل الصدارة في شتى المجالات على مستوى شبه الجزيرة العربية والخليج.

ويظهر الفرق كبير جدا بين الصورتين، وكيف تحول جبل باب عدن التاريخي ومحيطه المعروف بمسمى "الشهداء" الى منطقة غزاها البسط العشوائي وشوه منظره الجمالي وعبقه التاريخي.

عبث كبير وبسط منظم وبناء عشوائي وتشويه متعمد طال عدن، غير ملامحها، وشوه منظرها، وسرق جمالها، خلال ثلاثة عقود من زمن تسلط فيه نظام اهوج وسيطر عليه عقليات رعناء، وهيمن فيه الانتقام وساد حكمه العقاب الجماعي على عدن كل عدن والجنوب عامة، ولازلنا نتجرع مرارته واثاره وارثه وتركته الثقيلة حتى يومنا هذا، بإنتظار الخلاص الذي طال انتظاره.