آخر تحديث :الأحد - 21 أبريل 2024 - 02:30 ص

من تاريخ عدن

سعيد عولقي يتذكر قبل أكثر من 60 عاما :
رائد الحركة الكشفية العالمية يتولى شخصيا الإشراف على إنشاء فرقة كشفية في عدن

الأربعاء - 05 أكتوبر 2022 - 11:47 م بتوقيت عدن

رائد الحركة الكشفية العالمية يتولى شخصيا الإشراف على إنشاء فرقة كشفية في عدن

رصد / عدن تايم

يواصل الكاتب المسرحي سعيد عولقي نشر شذرات من مذكراته قبل اكثر من 60 عاما وهذه المرة عن انظمامه للحركة الكشفية التي وصفها بأنها تجربة حياتية نافعة لصبيان يتطلعون باشتياق الى سبر أغوار عمر قادم.

يروي سعيد عولقي :

عام 1959م كان فارقاً في حياتي، كان ابي قد انهى خدمته في قيادة جيش محمية عدن قبلها بسنة واحدة، وعليه انتقلنا من بيت سكننا في معسكر القيادة في قلب خورمكسرSeedaseer lines الى بيتنا الذي اشتراه ابي في ضاحية الشيخ عثمان شارع تونس الان وD10-515سابقاً،كنت حينها اشارف على بلوغ سن ال15سنة.. وقتها كانت قد بدأت عملية تأسيس فرق عدن الكشفية ADEN BOY SCOUTS والتي انظممت اليها مع سائر زملاء الدراسة ومن غير مدرستنا ايضاً..اذكر ان من بيننا كان هناك 3 من ابناء الانجليز وعدد من الهنود ونحن من العربان.. بعد شهور كان اللورد بادن باول، رائد الحركة الكشفية العالمية في زيارة الينا من جوهانسبرج بجنوب افريقيا.. وتولى الاشراف على انشاء حركتنا الكشفية التي اعطي لها مقر في مبنى صغير في بستان الكمسري، معه من المساعدين الاعراب من ابناء جلدتنا كان الاساتذة محمد غالب محمد وابراهيم العبيدو وعلي عبدالباري وعبدالله الخضر محسن واحمد محفوظ عمر واسكندر حنبله-اخ الشاعر الكبير ادريس حنبلة- وغيرهم ممن لاتحضرني اسماؤهم، المهم بقيادة اللورد باول كنا نتعلم ونقيم نشاطاتنا انطلاقاً من هناك.. كنا نتعلم الطبخ والطلاء والرسم والبستنة وغير ذلك من الأنشطة والمهارات.. هناك كنا نقيم تجمعات الCAMP FIRE وهو عبارة عن حلقة حول نار مشتعلة ومانسميه في العامية بالمكريب، نتجمع حوله ونتبادل الحوارات والقاء الحكايات وحتى الاشعار وما اليه من حكاوي.. تجربة الخطابة والطبخ كانت مفيدة لنا الى حد ما، لكن التجربة الكبرئ في الحياة الكشفيةهي ما يعرف باسبوع العمل الطوعي للعمل وجمع التبرعات الزهيدة للانشطة خلال ما يعرف باسبوع ال Pop a jop week وذلك عبارة عن الانتشار في محلات وبيوت وطرقات المدينة والقيام بعمل خدمة مقابل شلن واحد اي Pop كما يقال ونلصق على باب البيت او السيارة او الدكان الذي نقدم له الخدمة شارة الحركة الكشفية حتئ لا يتطفل عليه غيرنا بطلب العمل، كانت الاعمال غالباً ماتكون التنظيف او الطبخ او حمل الاغراض وما اليه من امور.. وكان منح شارة الكشافة للمكان الذي يجري فيه العمل مشرفاً للطرفين، حيث كان الناس، وبالذات الاوروبيين يسعدون كثيراً بالتعاون مع اولاد الكشافة مننا حتئ ان بعض العائلات كانت تثق باولاد الكشافة الى درجة ائتمانهم علئ حضانة اولادهم وملاعبتهم ومشاركتهم في امور المطالعة او حتى ملازمتهم اذا انشغل اولياء الأمور بمشاغل تبعدهم عن رعاية اطفالهم فيما يسمئ بالBaby sitting..
بل يتعدى الامر في بعض الحالات الى تمشية الكلاب، او تنظيف القطط!! وكان للبيت الذي تحيطه حديقة طلبات في تشذيب الاشجار والنباتات والسقاية وماشابه ذلك.. لنا ولمن نعمل في خدمتهم كانت التجربة مثيرة ونافعة.. كان اسبوع
POP A JOP WEEK

بحق تجربة حياتية نافعة لصبيان يتطلعون باشتياق الى سبر أغوار عمر قادم يعد بالمباهج وترن في جنباته اصداء ضحكات تلون ارجاء الفضاء وتسترجع منها الصدى.. حياة تبشر ولا تنذر وتعد بمسرات لا تشك في عدم الوفاء بها.. وتمضي الحياة سهلة مريحة واعدة خالية من كدر الغيب الذي لم يكن يضمر غير المحبة والغفران.