آخر تحديث للموقع : السبت - 04 فبراير 2023 - 03:04 م

مجتمع مدني


جمعية الخدمات الإجتماعية .. أنشطة متميزة بحاجة لتدخلات المحافظ لملس والمنظمات المحلية والدولية

الأربعاء - 07 ديسمبر 2022 - 09:23 م بتوقيت عدن

جمعية الخدمات الإجتماعية .. أنشطة متميزة بحاجة لتدخلات المحافظ لملس والمنظمات المحلية والدولية

عدن / فؤاد قائد:

تواصل جمعية الخدمات الاجتماعية في مديرية التواهي بالعاصمة عدن برئاسة الاستاذة رصينة ياسين عبدالله تقديم خدماتها للفئات الأكثر فقرا واحتياجا ومع فئات الشباب والنساء والأطفال تأسست الجمعية عام 2004 عملها في اطار الحماية الاجتماعية وتحريك المجتمع بجهود ذاتية وسط فقدان للتمويل والدعم.

وقالت الاستاذة رصينة ياسين عبدالله رئيسة الجمعية وهي (مديرة مركز الخدمات الاجتماعية الشاملة سابقآ) أن نشاط الجمعية امتد إلى جميع مديريات العاصمة عدن وصل الى محافظات لحج وابين والضالع وشبوة في برامج متعددة تعني بحماية الطفل خاصة في الطوارئ.

وافادت الاستاذة رصينه ياسين كمديرة سابقأ قد عملت في الاستراتيجية الوطنية لتسجيل المواليد في محافظات عدن ولحج وأبين بالإضافة إلى الاستراتيجية للحد من انتشار عدوى فيروس الايدز منذ عام 2007 .

لقد عملت الجمعية في الكثير من البرامج المعنية بحماية الطفل في الطوارئ مع العديد من المنظمات الدولية وشكل نشاطها منذ تأسيسها تجربة نوعية في مجالات الحماية والوقاية وحقوق الإنسان لاسيما حقوق الطفل وتعتبر الشراكة مع السلطات المحلية في المديريات من اهم الشراكات التي تعتمد عليها الجمعية من أجل إنجاح برامج خدمة المجتمع.

ويشار إلى أن الجمعية إضافة إلى انشطتها الآخرى تقوم بتعليم الأطفال ما قبل المدرسة إلى الصف الثامن للدفع بهم الى للإستمرار في التعليم ومحاربة التسرب المدرسي.

وتضم الجمعية وحدة للتثقيف الصحي للتوعية المجتمعية ونشر الوعي الصحي بين اوساط المجتمع .. بالإضافة إلى التوعية ببرامج حماية الطفل من العنف والتسرب المدرسي والنظافة الشخصية والمجتمعية.

كما يتم تأهيل فريق العمل في الجمعية من المتطوعين وتقديم برامج حول العنف القائم على النوع الإجتماعي.

ونلفت عناية السلطة المحلية في المحافظة ممثلة بمعالي وزير الدولة محافظ العاصمة عدن الأستاذ احمد حامد لملس بأن الجمعية برئاسة الاستاذة رصينة ياسين عبدالله تقوم بكل انشطتها بجهود ذاتية وفريق عمل تطوعي يقدم المساعدات للأطفال والنساء دون آي دعم أو تمويل حكومي أو من المنظمات الدولية والمحلية في الوقت الذي فيه تحتاج للدعم والتدخلات الانسانية للاستجابة المجتمعية في هذه الظروف الصعبة.

ونؤكد أنه حان الوقت لمساندة الجمعية برئيستها الحالية التي حققت العديد من النجاحات على مستوى المجتمع ومثلت البلاد في الداخل والخارج ولها سجل حافل بالنجاحات والتميز وان تقديم الدعم من شانه توسيع أنشطة الجمعية وتحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة.