آخر تحديث :الأحد - 14 يوليه 2024 - 05:21 م

الصحافة اليوم


صحيفة دولية: الانتقالي يوسع مكاسب الدولة الجنوبية

الثلاثاء - 23 مايو 2023 - 10:17 ص بتوقيت عدن

صحيفة دولية: الانتقالي يوسع مكاسب الدولة الجنوبية

عدن تايم/العرب اللندنية

حثت الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الاثنين على استكمال سيطرة المجلس عسكريا وأمنيا على كافة الأراضي الجنوبية، في وقت يقول فيه مراقبون إن المجلس يسعى لتوسيع مكاسب الدولة الجنوبية قبل مفاوضات الحل النهائي التي ستجرى ضمن مناخ التهدئة في الإقليم بقيادة السعودية

وتعتبر أوساط سياسية يمنية أن الدعوة إلى استكمال ضم البقية من المناطق الجنوبية إلى سيادة الانتقالي كانت أمرا متوقعا، وأن الانتقالي لا يخفي رغبته في ضم هذه المناطق تمهيدا لإعلان انفصال دولة الجنوب عن الشمال

ومن المفارقات أن هذا الإعلان يتزامن مع احتفاء اليمنيين بالذكرى الثالثة والثلاثين للوحدة اليمنية (22 مايو 1990)، ما يظهر أن اختيار الانتقالي لموعد الجمعية الوطنية كان مدروسا، وأن الهدف هو استعادة الزخم الجنوبي من أجل المرور إلى مرحلة الدولة

وتسعى القوى الجنوبية للاستفادة من تطورات الوضع الإقليمي لصالحها، وخاصة رغبة السعودية في حل النزاع اليمني عبر الحوار، وهو ما يوجه رسالة واضحة إلى اليمنيين تفيد بأن المملكة تريد إغلاق الملف اليمني للتفرغ لملفاتها الخاصة بها، وأنها ستقبل أيّ صيغ واقعية تدعم هذا الحل

المجلس الانتقالي اختار محافظة حضرموت لعقد الدورة الجديدة للجمعية الوطنية، في توجه لا يخلو من رسائل سياسية تؤكد على أن المحافظة هي جزء أصيل من الدولة الجنوبية المقبلة

وفي ظل ضعف الحكومة اليمنية والصراع بين مكوناتها المختلفة، والأجندات الخارجية التي تؤثر فيها، سيجد الانتقالي الجنوبي نفسه رقما أساسيا في الميدان، حيث يمتلك القوة السياسية والعسكرية والسند الشعبي للمضي في استعادة دولة الجنوب، وهو ما يعني أن أيّ حل سيأخذ في الاعتبار الواقع الحالي في الجنوب بقطع النظر عن وضع بقية الأطراف الأخرى

ويسيطر الانتقالي الجنوبي على محافظات عدن ولحج والضالع وأبين (جنوب) وشبوة وأجزاء من محافظة حضرموت وسقطرى (شرق)، فيما لا تزال محافظة المهرة القريبة من سلطنة عمان ومنطقة وادي حضرموت خاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية

وحثت الجمعية الوطنية المجلس الانتقالي على استكمال السيطرة العسكرية والأمنية على كافة الأراضي الجنوبية وإخراج بقايا القوات اليمنية

ودعت في بيانها الختامي إلى الإسراع في هيكلة القوات العسكرية والأمنية الجنوبية، واستيعاب العسكريين المبعدين قسرا والمقاومة الجنوبية ودمجهم مع القوات الجديدة

وأوصت بـ ضبط التغيير الديمغرافي وحصر النازحين والعمل مع المنظمات الدولية على معالجة حالات النزوح . ويأتي اجتماع اللجنة الوطنية بعد توقيع رؤساء وممثلي المكونات السياسية الجنوبية في اليمن، في 15 مايو الجاري، ميثاقا وطنيا ، إثر مشاورات دعا إليها المجلس الانتقالي الجنوبي، يمهد للانفصال عن شمال البلاد