آخر تحديث :السبت - 20 أبريل 2024 - 09:52 ص

منوعات


علامات تدل على أنك ترتدي نظارات طبية خاطئة

الإثنين - 26 فبراير 2024 - 12:30 ص بتوقيت عدن

علامات تدل على أنك ترتدي نظارات طبية خاطئة

عدن تايم / متابعات



يمكن أن يؤدي ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة إلى تصحيح بعض أخطاء العين من قصر أو طول النظر والاستجماتيزم وحتى السيطرة على الحول بل وجعل الرؤية أكثر وضوحًا، ولكن إذا كان لديك قياسات طبية خاطئة، وهو أمر ممكن، فقد يكون ضرره أكثر من نفعه.

ووفقًا لموقع "فيجن" فإن ارتداء نظارة طبية خاطئة لفترة طويلة من الزمن يمكن أن يسبب إجهاد العين، ما يؤدي إلى حكة أو حرقان في العين وألم في العينين أو حولهما.

بل ويمكن أن تحدث الأخطاء الانكسارية بسبب مشاكل في القرنية أو العدسة أو شكل العين، وعندما تكون عينك غير قادرة على الانحناء وتركيز الضوء بشكل مناسب على شبكية العين، تصبح رؤيتك ضبابية أ أو مزدوجة.

علامات تدل على ارتدائك نظارة ذات مقاسات خاطئة
فيما يلي بعض العلامات التي تشير إلى أنك ترتدي نظارات طبية خاطئة.

الصداع
الصداع هو العلامة الأكثر شيوعًا للوصفة الطبية الخاطئة، إذا كنت تعاني من الصداع المتكرر بعد بضعة أيام من بدء ارتداء النظارة الطبية الجديدة، ولكن تختفي فجأة عند خلع النظارات أو العدسات اللاصقة، فيجب عليك إصلاح الوصفة الطبية الخاصة بك.

الدوار
في حين أن الدوار غالبًا ما يرتبط بمشاكل في الأذن الداخلية، إلا أنه يمكن أن ينجم أيضًا عن عدم وضوح الرؤية بسبب النظارات الطبية الخاطئة، الدوار هو الشعور بعدم التوازن أثناء الوقوف أو الجلوس، فهو مستمر ويتطلب عناية طبية,

عدم وضوح الرؤية
إذا لاحظت أن رؤيتك أصبحت مشوشة وغير واضحة بعد ارتداء نظارة طبية جديدة واستمرت المشكلة لمدة تزيد عن أسبوعين، فاطلب من طبيبك إعادة التقييم، فمن الطبيعي أن تعاني من عدم وضوح الرؤية في الأيام القليلة الأولى بعد ارتداء وصفة طبية جديدة حيث تتكيف عيناك مع العدسات الجديدة، لكن الرؤية غير الواضحة التي تستمر لفترة أطول مصحوبة بالدوار أو الصداع يمكن أن تكون علامة على وصفة طبية خاطئة. قم بزيارة طبيب العيون الخاص بك.

إجهاد العين
إجهاد العين بسبب وصفة طبية خاطئة يمكن أن يسبب أيضًا أعراضًا مثل

ألم حول العينين

حكة أو حرقان في العيون

جفاف العين أو الدموع المفرطة

ألم في الرقبة أو الكتفين أو الظهر

صعوبة في التركيز.

التعب
في حين أن إجهاد العين يمكن أن يكون غير مريح، إلا أنه قد لا يؤدي إلى تقدم الأخطاء الانكسارية بشكل أسرع كما يعتقد الكثير من الناس. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي إجهاد العين عند الأطفال إلى تفاقم الأخطاء الانكسارية غير المصححة أو التي تم تصحيحها بشكل سيئ