آخر تحديث :الجمعة - 21 يونيو 2024 - 08:47 م

اخبار محافظات اليمن


فيضانات في حضرموت والمهرة.. والحكومة تعلّق الدراسة

الخميس - 18 أبريل 2024 - 09:01 ص بتوقيت عدن

فيضانات في حضرموت والمهرة..  والحكومة تعلّق الدراسة

عدن تايم / متابعات


شهدت مناطق واسعة شرق اليمن أمطارا غزيرة وسيولا جارفة أدت إلى إلحاق أضرار مادية وبشرية، وقطع الطرقات الرئيسية في تلك المناطق.

وتسبب المنخفض الجوي الذي تشهده عدة دول عربية بينها الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان وأجزاء من اليمن بفيضانات وصفت بالتاريخية، وطال تأثير ذلك المنخفض محافظات المهرة وحضرموت وشبوة.

وقطعت السيول الطرق الرئيسة في مداخل مدينة المكلا الغربية والشرقية بساحل حضرموت أمام مرور المركبات القادمة من خارج المدينة، وأعاقت حركة سير المواطنين.

كما شهدت عدة مناطق في وادي وصحراء حضرموت منذُ ليلة أمس هطول أمطار غزيرة تدفقت على أثرها السيول في الوديان والطرقات، واجتاحت عددا من الشوارع الرئيسية في مدينة تريم وسيئون وبعض من أحياء مديريات الوادي بالمحافظة.

السيول في اليمن

وفاة يمني
ولقي شاب يمني مصرعه في خور المكلا، جراء السيول الجارفة، نتيجة تساقط أمطار غزيرة ورياح شديدة، غمرت مساحات واسعة في المدينة.

وقالت مصادر أمنية لـ"العين الإخبارية " إن أحد المواطنين توفي غرقا أثناء تواجده في خور المكلا مساء الأربعاء، وبعد أن تدفقت السيول الجارفة تجاه الخور.

وأضافت المصادر أن فرق الطوارئ في المكلا انتشلت جثة الغريق بعد تلقيهم بلاغ من قبل المواطنين.

تعليق الدراسة
وكانت السلطة المحلية في محافظة المهرة، وساحل ووادي وصحراء حضرموت، قد اتخذت عدة إجراءات لتفادي وقوع كوارث وأضرار في صفوف المدنيين نتيجة الفيضانات والسيول.

وأعلن مكتب التربية والتعليم بمحافظة المهرة‬⁩ الحدودية مع سلطنة عمان تأجيل لدراسة في جميع مدارس المحافظة لمدة أسبوع، مع اقتراب الحالة المدارية للمنخفض الجوي منذ أمس الأول.

وأهابت السلطة المحلية في محافظة المهرة بالمواطنين وسائقي المركبات توخي الحذر والابتعاد عن مجاري السيول وبطون الأودية، كما حذرت الصيادين من الإبحار خلال هذه الفترة، حفاظاً على سلامتهم.

وترأس محافظ محافظة المهرة محمد علي ياسر، الأربعاء، اجتماعا للجنة الطوارئ لمناقشة مستجدات المنخفض الجوي المتوقع أن تتأثر به المحافظة خلال الأيام القادمة.

ووجه المحافظ في الاجتماع باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية وإجراء التدخلات العاجلة تحسبا للمنخفض الجوي والعمل على تجهيز مراكز للإيواء وتهيئة المستشفيات والمراكز الصحية وفرق طبية متنقلة أثناء هطول الأمطار، كما وجه الأجهزة الأمنية والعسكرية برفع حالة الجاهزية وتجهيز المعدات الثقيلة للمشاركة في عمليات الإنقاذ تحسبا لأي طارئ.

السيول في اليمن

لجان طوارئ
ولمواجهة تداعيات المنخفض الجوي، شكلت السلطات المحلية في كل من المهرة وحضرموت لجان طوارئ فرعية في المديريات، لفتح الطرقات التي تغمرها السيول وتصريفها، وإنقاذ المواطنين العالقين.

كما وجهت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، بتعليق الدراسة في مدارس التعليم الأساسي والثانوي" والتعليم الجامعي ومعاهد التعليم الفني والمهني في عموم مديريات المحافظة ابتداء من يوم الخميس 18 أبريل/نيسان.

وأصدرت السلطة المحلية تعميما السلطة بتعليق الدراسة في سياق الخطوات الوقائية التي تتخذها السلطة المحلية بالمحافظة للحفاظ على أرواح الطلبة ومنتسبي قطاعات التعليم العام والجامعي والفني من آثار المنخفض الجوي.

اهتمام حكومي
وكان رئيس مجلس الوزراء، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، قد أجرى اتصالات خلال الأوقات السابقة بقيادات محافظات المهرة، ومحافظة حضرموت للاطلاع على تطورات المنخفض الجوي وتوقعات تقارير الأرصاد الجوية، والاستعدادات القائمة للتعامل مع كل الاحتمالات والإجراءات المتخذة.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية تكثيف الجهود لتجاوز تداعيات المنخفض الجوي المحتملة والتركيز في المقام الأول على حماية المواطنين، وتحذيرهم بالابتعاد عن الاودية ومجاري السيول، واتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر، منوها بالإجراءات الاستباقية المتخذة وضرورة الاسناد المجتمعي لهذه الجهود.

السيول في اليمن

تحذيرات
وكانت مراكز الأرصاد الجوية في اليمن قد حذرت في نشرتها اليومية، من خطر الفيضانات الشديدة في المناطق المتأثرة بالمنخفض الجوي خلال الساعات القادمة خاصة في محافظتي حضرموت والمهرة شرق البلاد.

وتوقعت النشرة التحذيرية امتداد الأمطار الرعدية من محافظتي المهرة وحضرموت، إلى المناطق والمرتفعات الجبلية في شبوة وأبين جنوبا، وأن التأثيرات ستطال المنحدرات والمرتفعات الغربية من البلاد، مرورًا من صعدة في الشمال الغربي، وحتى محافظات الضالع، لحج، وتعز جنوبًا.

وأرجعت الأرصاد تلك التقلبات في الطقس، إلى التأثير الذي أحدثه منخفض جوي ضرب خلال اليومين الماضيين السواحل الشرقية لشبه الجزيرة العربية، في السعودية وقطر والإمارات وصولا إلى سلطنة عُمان