آخر تحديث :الإثنين - 22 يوليه 2024 - 08:52 ص

عرب وعالم


غرق جزئي لمدمرة إيرانية بعد تعرضها لحادث في الخليج العربي

الأحد - 07 يوليه 2024 - 04:35 م بتوقيت عدن

غرق جزئي لمدمرة إيرانية بعد تعرضها لحادث في الخليج العربي

عدن تايم/سكاي نيوز

أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الأحد، بتعرض مدمرة بحرية إيرانية لحادث في مياه الخليج العربي.
فقد ذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء أن المدمرة "سهند"، التابعة للأسطول الجنوبي للبحرية الإيرانية تعرضت اليوم الأحد لحادث في مياه ميناء بندر عباس عاصمة محافظة هرمزجان.
وأضافت الوكالة أن آخر تقرير إعلامي يشير إلى غرق جزء من المدمرة "سنهد" تحت الماء.
ولم تذكر وكالة مهر طبيعة الحادث الذي تعرضت له المدمرة الإيرانية.
وهذا ليس الحادث الأول من نوعه، ففي يونيو 2021، غرقت أكبر سفينة تابعة للبحرية الإيرانية، في خليج عمان بعد أن اشتعلت النيران فيها في ظروف غامضة، حسبما ذكرت وكالات الأنباء شبه الرسمية.
وقالت وكالتا أنباء فارس وتسنيم إن الجهود فشلت في إنقاذ سفينة الدعم اللوجستي العملاقة "خرج"، التي تحمل اسم الجزيرة التي تشكل محطة رئيسية لتصدير النفط الإيراني، مشيرة إلى أن جميع أفرادها تمكنوا من النزول بأمان.
وقالت وكالة أنباء فارس "أخفقت كل الجهود التي بُذلت لإنقاذ السفينة، وغرقت"، بحسب ما ذكرت رويترز.

المدمرة سنهد

هي مدمرة حربية "شبح"، لا يرصدها الرادار، إيرانية الصنع من فئة مدمرات جماران البحرية المنتجة محليا.
قادرة على حمل المروحيات، وتُعَد الثالثة من هذا الجيل بعد "جماران" و"دماوند".
تعمل المدمرة سهند بأربع محركات ما يزيد من قوة مناورتها وسرعتها.
تم تزويدها بمنظومة لإطلاق صواريخ بحر- بحر وصواريخ بحر- جو، ومنظومة دفاعية ومنظومة ضد الغواصات.
يبلغ طول مدمرة سهند 94 متر وعرضها 11 متر، وأعلى نقطة فيها ترتفع 16 متر.
الوزن الإجمالي للمدمرة يبلغ حوالي 1400 طن وسرعتها 34 عقدة بحرية، وقد يصل عدد طاقمها إلى نحو 100 شخص.
تم الكشف عنها رسمياً في ديسمبر 2018 في مياه بندر عباس.
مجهزة بمنصات لإطلاق قذائف الطوربيد، ومدافع مضادة للطائرات والسفن ومضادة لكل ما يطفو على سطح المياه.