آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 02:10 ص

كتابات واقلام


جامعة عدن والفارس المنتظر

الإثنين - 29 أغسطس 2016 - الساعة 10:13 ص

رفقي  قاسم
بقلم: رفقي قاسم - ارشيف الكاتب


اكوام وأرطال من الاوراق فيها الكثير من الفرمانات والقرارات صدرت بالجهازين المدني والعسكري ومن اعلى مستوى الي ادناه ولم يصدر اي قرار بخصوص التعيين الاكاديمي في وزارة التعليم العالي كوزير ولا نائب ولا رئيس جامعة عدن فعلي ، الوزير والنائب قرارات سياسية وانا جمعية خيرية ما اتكلم سياسة ولكن ماذا بخصوص رئيس جامعة عدن هل هذا يسك وخط احمر لأنه مخصص لأل البيت ليس من طلع وإنما من ال امحيد !! ان كان الامر هكذا فادعوا معي يا طلاب جامعة عدن السابقون والحاليون اذا يستحق الفارس المنتظر المنصب نسال الله له سلامة الوصول اما إن لا يستحق فنسال الله له كبوة حصان فيها يترجل وان كان تختر !! ظلموك يالقائم بتعيينك قائم باعمال رئيس الجامعة ويمكن نحن ايضا بانتقادكم في بعض الاحيان ،، وفقت في بعض الاشياء وأخفقت بالكثير منها ولم تدر كيف تباري قاربك بخضم هذا المحيط من البحور والأمواج المتلاطمة و لم تسمع كلام الخبرة من بحاح حين قال لك حبة حبة ولا القطني بن ذغر وشوف ايش اللي جرى لك وشوف ايش يشتي منك الان ، والاخرون كذبوا عليك حتى من شكلوا لجان لتحسين وضعية جامعة عدن والقصد والمرام هي المناصب وتعين الاهل وال الال هذا اولا ، اما ثانيا بتعينك وأنت فقط مرحلة لمجيء الفارس المنتظر وفيها يصيبوا جامعة عدن بمقتل وحضرموت ، اما عدن فهي مصابة منذ الاستقلال الاول بحقدهم الممزوج بالحب القاتل وحضرموت كي يروا للآخرين بان خبرات وكوادر حضرموت مثلها مثل غيرها ممكن تخطئ وتصيب ويزيحوا من امامهم ظاهرة خبرات حضرموت المشهود لها منذ القدم والفارس لا شك سيكون هو المنقذ المنتظر . سيدي اللواء عيدروس واللواء شلال اسئلكم بالذي ولاكم هذه المناصب ان تراعوا الامانة الذي وليتموها وقفوا مع الدكتور حسين باسلامة كما وقفتم معه من قبل بضبط الامن وأكملوا اعمال بعضكم بعض وما عليكم ممن أخطاءوا مسبقا ممن كانوا قبلكم وانهجوا نهج الدكتور المحترم يحي الشعيبي وفقه ربي وسدد خطاكم مع رجال القضاء الشرفاء لان الامن والتعليم والقضاء يكملون بعض ولذا كونوا معا جميعا لنهضة عدن الذي وليتم مسئوليتها وفكرة التعين ليست المشكلة والمشكلة هي الدرجة فهي بدرجة نائب رئيس مجلس الوزراء وهل فهمت غرض تأخير التعين يا سادة !! نعود ونكرر ان كان الفارس المنتظر يستحق نتمنى له سلامة الوصول وان لم نسال ربي ان يكبع بحصانه كبعة بوري قولوا معي امين انها عدن عدن ،، م . رفقي قاسم 29 اغسطس 2016م-عدن