آخر تحديث للموقع : الأحد - 14 أغسطس 2022 - 01:29 م

كتابات واقلام


هدايا الحكومة والتحالف لشعب الجنوب نظير انتصارات العمالقة الجنوبية

الجمعة - 14 يناير 2022 - الساعة 11:47 م

م.يحي حسين نقيب اليهري
الكاتب: م.يحي حسين نقيب اليهري - ارشيف الكاتب


*مبادلة الوفاء بالوفاء...*

لاشك في أن نظير كل انتصار محقق لابد من تقديم هدايا ثمينة وقيمة تكريماً لأصحاب الفضل في تلك الانتصارات وتحفيزاً لهم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على ما تحقق منها...
فكلنا يعلم ما تم تحقيقه من انتصارات العمالقة الجنوبية الساحقة والخاطفة على المليشيات الحوثية والاخوانية المتخادمة معها والتي كانت المعركة معهم لتحرير مديريات بيحان الثلاث (عسيلان ، بيحان ،عين) والذي تكلل بالنصر المبين في زمن قياسي وتضحيات ثمينة وباهضة ثمناً لذلك النصر...
وكان من الطبيعي بعد هذه الانتصارات لابد من تقديم هدايا قيمة تضاهي مقدار التضحيات الجسام ، منها هدايا مادية ومنها معنوية لأصحاب الانتصارات الوحيدين في الساحة..!!
فكان ذلك ما حصل بالفعل ومن أهم الهدايا التي قدمتها حكومة أخوان اليمن وقيادة التحالف العربي لأبطال الانتصارات وشعبهم المجاهد الصابر مايلي :

- *الهدية الأولى..*
منذ مطلع العام ومنذ تحقيق أول انتصار في عسيلان تم إطلاق العنان لإعادة انهيار صرف العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية وما نتج عنه من قهر وحرمان..

*الهدية الثانية..*
بنفس التوقيت تم تقديم هدية انعدام المشتقات النفطية في السوق المحلية وكذا وقود محطات توليد الطاقة الكهربائية وما نتج عنها من أزمة خانقة بلغت أوجها هذا اليوم الجمعة حيث كانت حركة تنقل المواطنين متوقفة تماما إلَّا للضرورة القصوى وبتكلفة قصمت ظهور الناس ...

- *الهدية الثالثة..*
عودة الارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الضرورية الأخرى بشكل احرق فيه كل الآمال في استقرار الأوضاع المعيشية للمواطنين..

*الهدية الرابعة..*
عودة تمكين القوات الخاصة والوحدات العسكرية الاخوانية من مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة وكذا ظهور وانتشار الاستفزازات والتحرش والتقطعات لأفراد النخبة وقوات العمالقة المرابطة في محافظة شبوة لتفجير الوضع وعرقلة اي تقدم نحو بسط الأمن والاستقرار وتطبيع الحياة في شبوة والجنوب بشكل عام ..

*الهدية الخامسة...*
رفض قيادة المنطقة العسكرية الأولى وبدعم مباشر وصريح من نائب الرئيس لتعليمات الرئيس الشرعي عبدربه منصور وكذا قيادة التحالف القاضية بخروج تلك القوات إلى مناطق التماس مع المليشيات الحوثية في مأرب والبيضاء.. ولم يتوقف الأمر على رفض الأوامر الرئاسية بل تعداه إلى الانتشار وإعلان الاستعداد القتالي العالي والكامل لمواجهة الهبَّة الحضرمية الثانية في وادي حضرموت...

*الهدية السادسة...*
وهي الاهم والاكثر أكرماً وتكريماً لأبطال قوات العمالقة الجنوبية وشعب الجنوب وهي إعلان ناطق التحالف العربي من شبوة عن ( حرية اليمن السعيد) وانطلاق العمليات القتالية لتحرير الشمال من الشماليين والزج بأبناء الجنوب في حرب ليس لشعبنا الجنوبي فيها اي مصلحة غير تقديم مزيداً من أنهار من الدماء الزكية واستنزاف قوات العمالقة الجنوبية تحقيقاً لمصالح التحالف وحكومة الإخوان الإرهابية...

*الهدية السابعة*
إعلان متحوث التحالف عفواً متحدث التحالف عن عدم تبعية قوات المنطقة الأولى في حضرموت والمهرة واجزاء من شبوة وأبين لقيادة التحالف العربي السعودي وبالتالي ليسوا ملزمين بإجبار تلك القوات على التحرك للدفاع عن مأرب والبيضاء وأن الأمر يعود لوزارة دفاع الشرعية (الواقعة تحت البند السابع !!!؟؟)..

وهناك المزيد من الهدايا الذهبية يتم إعدادها لشعبنا وقواته المسلحة الجنوبية تكريما لهم على تحقيق الانتصارات وتقديم التضحيات الجسام من الدماء الطاهرة من خيرة رجال الجنوب سيتم الكشف عنها قريباً...

هذا هو الوفاء الذي ينتظره الواهمون من أبناء جلدتنا من قيادة التحالف العربي وربيبتها حكومة الشر والبلاء..

م.يحيى حسين نقيب
14/يناير/2022م