آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 10:27 ص

كتابات واقلام


أيه بي سي دي بيجي ؟

السبت - 12 نوفمبر 2016 - الساعة 11:57 ص

أحمد محمود السلامي
بقلم: أحمد محمود السلامي - ارشيف الكاتب


أيه بي سي دي بيجي ؟ هذه عبارة بدوية معناها (ماذا سيفعل الذي سيأتي ) وهي من نكتة قديمة سمعناها عن الرئيس هادي عندما كان نائباً لعفاش الذي اعتزم تغيير رئيس الوزراء حينها . وهي نكته ساخرة تعبر عن رأي شعبي حصيف مفاده أن المسئول لا يمكن أن يقدم أكثر من سلفه باعتبار إن كليهما من مدرسة واحدة (مدرسة الفساد) وفي بلد تعمهُ الفوضى واللامبالاة . اليوم الكلّ يتساءل عن من سيأتي (دي بيجي) بعد هادي .. هل هو احد المهرجين الفاسدين الذي حتماً لن يفعل أكثر مما فعله الرئيس التوافقي الحالي ! لاعتبارات كثيرة أهمها أن اليمنيين فشكلوا في ترتيب بيتهم فلجوءا إلى تغيير واجهة السور الرئيسية وتركوا من في الداخل في صراع مستمر ! وهذا هو الفشل الذي سيرجعنا إلى خط البدء وسيكون أسوء بكل تأكيد مما نحنُ عليه الآن . البلد بحاجة إلى إرادة شعبية عارمة تزعزع عروش الفاسدين والمتحكمين في قوت الناس وحقوقهم الأساسية ، البلد بحاجة إلى رجال دولة أكفاء تاريخهم ناصع البياض جيوبهم لم تتلوث بالمال الحرام ، رجالٌ يخافون الله ويتقوه في كل أعمالهم .. أيديهم لم تتلطخ بدماء الأبرياء والمظلومين من اجل المنصب أو الزعامة. مستحيل بلد يقطنه أكثر من خمسة وعشرين مليون نسمة لا ينتج رجال دولة جدد ! أو أن الدهر توقف عند هذه الوجوه المحنطة فأكل عليها وشرب ! إذا كان الأمر هكذا فهناك خلل جسيم في المجتمع يجب التوقف عنده وإصلاحه قبل أن نبدّل زعيط بمعيط وكأنهم قطع خشبية على رقعة الشطرنج .