آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 12:33 ص

كتابات واقلام


‏لا زال شعبنا الجنوبي جزيل العطاء... ولكن!!

السبت - 02 ديسمبر 2023 - الساعة 09:40 ص

د. حسين لقور بن عيدان
بقلم: د. حسين لقور بن عيدان - ارشيف الكاتب


‏لا زال شعبنا الجنوبي جزيل العطاء... ولكن!!

الكل في الجنوب ينتظر من المجلس الإنتقالي الجنوبي من باب التفاؤل ومن باب الثقة بالقيادة بأن تكون عند أمل شعبها بها، وأن يصبح الحرص و التدقيق على ضرورة اختيار أفضل وسائل و أدوات العمل السياسي، والأنسب بمعايير وطنية دون مجاملة مناطقية أو قبلية أو شخصية، فكفانا ما مر بنا من مصائب عندما تصرفت القيادات السابقة بعقليات ضيقة لا عقلية ريادة مشروع وطني جنوبي.

كفانا تمسكا بأسماء أثبتت في عملها كقيادات في المجلس فشلها بل عجزها و فسادها.

نعم، كفانا مجاملة على حساب حقوق شعبنا، ولنعطي فرصا لجيل لم تتلوث عقولهم بعصبيات ضيقة أو تتسخ أيديهم بمال الفساد وقادر على العطاء مساهمة في إثبات وجوده أمام عدو يملك كل شيئ لمحاربتنا ومحاصرتنا، و لم يتوقف عن محاولاته المستمرة عن إقتلاع جذورنا في أرضنا وطمس تاريخنا وحضارتنا العربية الجنوبية.

لنعطي فرصا للتنوع الاجتماعي في قيادة العمل الوطني و اشراك فئات اكبر من مناطق الجنوب كلها لتثبت قدراتها كما اثبتت وجودها و وقوفها في كل محاولات التئييس التي مارستها و لا زالت أطراف يمنية بل و جنوبية متيمننة.

نأمل أن تعي قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي أننا الآن نمر بمرحلة حاسمة تعمل جهات كثيرة على إفشال مسيرة شعبنا الجنوبي نحو مشروعه الوطني وتدخل قضيتنا في دوامة تعطي عدونا سنين وفرصا إضافية تمكنه من الاستمرار في تصفية وجودنا ماضيا و حاضرا و مستقبلا