آخر تحديث :الثلاثاء - 05 مارس 2024 - 02:01 ص

كتابات واقلام


العودة لحكم الأعراف .. إلى أين نحن ذاهبون ؟

الأربعاء - 06 ديسمبر 2023 - الساعة 10:15 م

صالح شائف
بقلم: صالح شائف - ارشيف الكاتب


من المؤسف حقاً والباعث على الخوف والقلق؛ وتزاحم الأسئلة المشروعة بشأن مستقبل النظام السياسي الذي ينتظر الجنوب؛ فقد تعاظمت ظاهرة العودة للأحكام والأعراف القبلية؛ وأنتشرت وعلى نطاق واسع؛ والتي تتم وفقاً ( للصلح القبلي ) في قضايا مجتمعية كثيرة ليست بالصغيرة أو الهامشية؛ ينبغي أن يكون حلها في ميدان القضاء ووفقاً للقانون؛ بل والأكثر إستغراباً وذهولاً مما يحصل؛ وفي حالة غير مسبوقة في تاريخنا على الإطلاق؛ أن يتم اللجوء لحل خلافات وإشكاليات إدارية في إطار مؤسسات وأجهزة رسمية؛ فإلى أين نحن ذاهبون أيها السادة ؟.

إن العودة إلى الإحتكام للأعراف القبيلة التي كانت سائدة قبل قيام دولة المواطنة وحكم النظام والقانون في ( ٣٠ ) نوفمبر عام ٦٧م حين شهد الجنوب قيام أول دولة في تاريخه الممتد؛ لهو أمر محير وفي غاية الخطورة.
فإذا كانت تلك الأعراف والأحكام القبلية قد كانت صحيحة ومناسبة؛ وهي المتاحة في تلك الظروف؛ وفي ظل وجود أكثر من ( ٢٣ ) سلطنة وإمارة ومشيخة؛ وفي داخل كل منها عشرات القبائل والمشايخ الذين يقفون على رأس كل قبيلة؛ ويتولون شؤون حكمها وتسيير أمورها وحل مشاكلها على قواعد العرف القبلي.

إذا ما أستثنينا عدن من كل ذلك؛ فقد كانت مدينة المدنية بإمتياز؛ والتي أراد لها نظام ( ٧ / ٧ ) أن يحولها إلى قرية وقد نجح في ذلك إلى حد كبير؛ فهل يريد البعض أن يستكمل مهمة نظام حرب إحتلال الجنوب في عام ٩٤م.

لكل ذلك نقول بأنه لم يعد مقبولاً اليوم وتحت اي ظرف من الظروف؛ إذا ما نظرنا لطبيعة التغييرات الهائلة التي شهدها المجتمع وفي صميم حياته المجتمعية وتركيبته السكانية؛ القائمة على التداخل والإندماج المجتمعي على صعيد كل محافظة وعلى صعيد الجنوب ككل؛ وثبات حالة المواطنة في وعي وسلوك الناس التي رسختها دولة الإستقلال؛ ووفقاً للدستور وأحكام القانون الذي كان مهاباً وساد حياة مجتمعنا الجنوبي؛ وكان يطبق على الجميع وبصرامة ودون تمييز.

فأين نحن اليوم مما كنا نفاخر ونفتخر به حتى اليوم؛ على صعيد التجسيد العملي لدولة النظام والقانون وحكم المؤسسات الذي شهده الجنوب حتى عام ١٩٩٠م؛ ومما نطالب به اليوم ونرفعه على رأس أهدافنا الوطنية النبيلة؛ والمتمثل بالنضال من أجل استعادة دولتنا الوطنية الجنوبية المستقلة؛ ومن هذا المنطلق فإننا ندعو الجميع للوقوف أمام ظاهرة العودة لأحكام القبيلة وأعرافها التي لم تعد صالحة اليوم؛ مع بقاء الإحترام لتلك التقاليد الحميدة التي تجسد الشرف والنخوة والشجاعة والكرم وعدم الغدر؛ وأن نضع حدا لهذا السلوك الذي لا يخلو من نزعة سياسية ماضوية يريد أصحابها إستحضارها؛ إستغلالاً لزحمة الأحداث وتداخل وتشابك وتعقيدات الأوضاع التي يمر بها الجنوب في ظروفه الحالية المؤقتة.