آخر تحديث :الأربعاء - 24 يوليه 2024 - 11:29 ص

كتابات واقلام


لن تنالوا شيئا من شخصية المناضل الجعدي مهما حاولتم

السبت - 27 أبريل 2024 - الساعة 11:42 م

عبدالرقيب السنيدي
بقلم: عبدالرقيب السنيدي - ارشيف الكاتب


طالعنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وكل المواقع الالكترونية الى الحملة المسعورة التي يطلقها مروجي البلبلة والماجورين وذوي الدفع المسبق الى استهداف المناضل أ.فضل الجعدي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الامين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي، بالترويج عبر المواقع والقنوات، في محاولة يائسة بالاساءة والتزييف لشخصية المناضل الجعدني،الذي يحاولون بكل الاساليب والطرق اثارة بعض القلاقل التشوية في وطنية شخصية الامين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي .

حقيقة ما ادهشني هو هول التغريدات التي حاولت بكل اساليبها ولو بالشي اليسير النيل من تاريخ قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي،بل وما تناولتة عبر منشوراتها في دس سموم الحقد والكراهية والاساءة الى تاريخ وشخصية الاستاذ فضل الجعدني الذي يعرفه القاصي والداني وماقدمة هذا الرجل من مشوار نضالي كبير،الذي كان بتنازلة من محافظا لمحافظة الضالع،وهو من اول القيادات التي بادرت في التخلي عن المناصب وخوض معترك النضال الثوري والتحرري مع ابناء الجنوب في نصرة قضيتهم العادلة،بالاضافة الى مكانة هذا الرجل الذي يعد احد هامات الوطن والدينمو المحرك للمجلس الانتقالي وعقلها السياسي الراجح ،وما تحملة القيادة من مسؤلية كبيرة في السير بقضية الجنوب الى بر الامان.

قد يقول قال،من ذوي الدفع المسبق هذا تطبيل وتلميع،لكننا.. نقول وبكل صراحة اننا امام حملات اعلامية كبيرة للنيل من قياداتنا ووطننا الحبيب من قبل اعداء الجنوب، ويجب علينا التصدي لكل هذة الاشاعات،وهو واجب على كل فرد من السكان القاطنين على جغرافية هذا البلد حمل هدف وقضية ما يعانية هذا الوطن من تأمر،وما عليهم من واجبات في نصرة قضية الجنوب وخاصة في المرحلة الصعبة التي يعيشها شعبنا الجنوبي الابي في هذة المرحلة الحرجة من مسيرة نضالة التحرري .

نقول لكل المفسبكين،مهما حاولتهم بكل اسالبيكم النيل من شخصية المناضل فضل الجعدي فلن تناولو شيئا ابدا، لان طريقنا غير طريقكم وهدفنا غير ماتسعون الية تماما،لم ولن تناولو شيئا مهما حاولتم مرارا وتكرارا، لان سفينة الجنوب ابحرت وحملت على اعتاقها هدف ومسار وطريق كل ابناء الجنوب في استعادة دولتهم تحت قيادة ربانها القائد عيدروس الزبيدي، وهو طريق كل الاحرار من هذة الارض الطاهرة التي وهبها لنا الله، وتربينا فيها،ولن نفرط بشبر منها مهما كلفنا القمن .

اخيرا نقول لكل من يصادون في المياة العكرة وهم كثر من اعداء الجنوب والنيل من قضيتة،اننا سائرون بكل عزيمة واصرار خلف قيادتنا السياسية وما تنتهجة وبكل ثبات في انتزاع الحق الجنوبي المسلوب واستعادة وبناء الدولة الجنوبية كاملة السيادة .