آخر تحديث :الخميس - 20 يونيو 2024 - 01:40 ص

اخبار وتقارير


البيض : هناك إجماع إقليمي ودولي على ضرورة ايجاد آلية تفاوضية لحل قضية الجنوب

الأربعاء - 24 مايو 2023 - 10:39 ص بتوقيت عدن

البيض : هناك إجماع إقليمي ودولي على ضرورة ايجاد آلية تفاوضية لحل قضية الجنوب

عدن تايم / خاص

إستضافت قناة الغد المشرق الليلة الماضية في لقاء خاص عمرو البيض عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي الممثل الخاص لرئيس المجلس للشؤون الخارجية .

وتناول البيض في اللقاء الخاص عددا من القضايا والمستجدات في الساحة الجنوبية والاقليمية والدولية وأبرز ماورد في حديثه مع القناة:

‏* حضرموت منبع العمل الوطني الجنوبي منذ ١٩٩٤ .

‏* المجلس الانتقالي أنجز خطوات سياسية كبيرة أبرزها توقيع الميثاق الوطني .

‏* المنطقة العسكرية الاولى هي بقايا للقوات التي احتلت الجنوب ١٩٩٤

‏* فصائل العمل الوطني الجنوبية مجمعة على أن المنطقة العسكرية الاولى قوة إحتلال .

‏* إتفاق الرياض عزّز مشروعية مطالبنا بإخراج المنطقة العسكرية الاولى .

‏* إنضمام " البحسني " و " ابو زرعة المحرمي " لهيئة رئاسة الانتقالي عزز مكانة الانتقالي .

‏* هناك إدراك إقليمي ودولي بأهمية حضور "الجنوب" على طاولة الحلول .

‏* نحن لا نعترف بإطار الحل للقضية الجنوبية الذي وضع عام ٢٠١١ لأنه يتجاهل جوهر القضية .

‏* نشتغل حالياً لتنظيم إطار تفاوضي جديد للقضية الجنوبية بالتنسيق مع الإقليم والأمم المتحدة .

‏* لم نصل بعد إلى مرحلة المفاوضات وكل ما يتم هي إجراءات بناء الثقة .

‏* الممارسات الحوثية تعيق مرحلة بناء الثقة وتقطع طريق التفاوض .

‏* أوجدنا مقاربة معقولة وآلية لحل القضية الجنوبية يستطيع العالم التعاطي معها .

‏* لم نوقّع على "المرجعيات الثلاث" حتّى نلتزم بها .

‏* هناك إجماع إقليمي ودولي على ضرورة ايجاد آلية تفاوضية لحل قضية الجنوب .

‏* الحل العادل الذي يضمن استقرار المنطقة هو استعادة دولة الجنوب

‏* المجتمع الاقليمي والدولي يرى القوات الجنوبية حليف حقيقي لمحاربة الإرهاب .

‏* تجاوز الصراعات السابقة يكون بتكريس مبدأ اللامركزية واعتمادها نظاماً للدولة القادمة .

‏* شخصية الجنوب التاريخية مبنية على اللامركزية والتنوّع .

‏* تاريخ حضرموت ومصيرها مع الجنوب وفاعليتها السياسية شملت كل رقعته الجغرافية .

‏* الظلم الذي حصل ايام دولة الجنوب لم يقتصر على حضرموت وكان على الجميع ومن الجميع .

‏* الخلل الذي أصاب حضرموت بدأ عندما انكفأت على نفسها .

‏* المناورة بين المشاريع السياسية شكّل ضعف للشخصية الحضرمية .

‏* إعلان فك الارتباط ٢١ مايو ١٩٩٤ هو تصحيح للمسار الوطني السياسي الجنوبي الخاطئ .