آخر تحديث :السبت - 15 يونيو 2024 - 12:42 م

مجتمع مدني


لحج.. ترتيبات لإقامة مطعم مجاني رمضاني لإفطار الصائمين على الطرقات

الخميس - 15 فبراير 2024 - 06:56 م بتوقيت عدن

لحج.. ترتيبات لإقامة مطعم مجاني رمضاني لإفطار الصائمين على الطرقات

لحج/ صلاح بن غالب

يستعد شباب مديرية القبيطة شمالي محافظة لحج لإقامة المطعم الخيري المجاني الرمضاني لإفطار الصائمين للموسم السادس على التوالى على طول الطريق الرئيس بمديرية القبيطة التي تربط بين محافظتي لحج وتعز .


وأوضح المدير التنفيذي للمطعم الخيري الناشط علي المنتصر القباطي: شرعنا في الاعداد والتجهيز بصورة مستمرة في توفير الاحتياجات الأساسية والمواد التموينية لإقامة المطعم المجاني لإفطار الصائمين للموسم السادس على التوالي طوال أيام الشهر الفضيل دون توقف.


وأضاف أن الفكرة بدأت قبل 6 سنوات بعد اغلاق الطرقات الرئيسية بسبب الحرب واضطرار المسافرين وسائقي ناقلات البضائع التجارية المرور في طرق وعرة بديلة منها طريق مديرية القبيطة الذي يربط بين تعز ولحج وصولاً إلى مدينة عدن.


واشار القباطي أن المناطق المطلة على طول الطريق مناطق نائية ووديان تستهلك من المسافر وقت طويل ولا تتوفر فيها أماكن لبيع الأطعمة أو ما يحتاجه المسافر وقت إفطاره من مأكل أو شراب .

وأشار القباطي أن الفكرة حظيت بالتأييد والدعم من قبل بعض رجال المال والأعمال وفي مقدمتهم رجل البر والاحسان عبدالحكيم ردمان وخلال الثلاثة الاعوام الماضية تم توفير أدوات متكاملة لاقامة المطعم المجاني ونحن مستمرون طول شهر رمضان الكريم في اعداد وجبات الطعام وتوزيعها للمسافرين وسائقي الشاحنات الذين يظلون عالقين لساعات طويلة حال وقوع الحوادث المرورية او الاختناقات المرورية لاسيما أثناء الاعطال الفنية للشاحنات ومركبات المسافرين.

لافتاً أن معظم شباب والأهالي يعلمون بشكل طوعي في إعداد اطباق الطعام وتوزيعه على المسافرين في آخر ساعات النهار على طول الطريق ، علاوةً لمساهمة ربَّات المنازل في إخراج وجبات الطعام للطرقات ليحوز الجميع على الأجر العظيم في موسم الطاعات والقربات لله تعالى من أول يوم حتى آخر يوم للصيام .

ووجَّه المدير المنتصر دعوة لرجال المال والأعمال وأهل الخير كافة لدعم ومساندة جهود شباب أبناء القبيطة لكي يستمر المشروع الخيري طوال الشهر الفضيل دون توقف ويحوز الجميع على أجر افطار الصائم (فمن فطَّر صائماً كان له مثل أجر الصائم دون أن ينقص من أجر الصائم شيء، ولو على شربة ماء أو مضغة لبن ) كما يقول الرسول الكريم عليه السلام .