آخر تحديث :الجمعة - 21 يونيو 2024 - 07:43 م

كتابات واقلام


إيجابيات نقل البنك المركزي وسلبياته !!

الإثنين - 19 سبتمبر 2016 - الساعة 08:27 م

هدى العطاس
بقلم: هدى العطاس - ارشيف الكاتب


القرارات التي أصدرها الرئيس هادي ليلة البارحة تحتمل القراءات التالية:   قراءة إيجابية: تنطوي على تفاؤل بأن هادي وصل لنتيجة اقتنع معها بضرورة اتخاذ خطوات قوية وشجاعة باتجاه الجنوب, للتهيئة للاستقلال أو فك الارتباط أو الانفصال,  "فلتسمى ما شئتم" المهم القيام السلس للدولة الجنوبية .   وهذا سبق و أشرت إليه في رؤية اجتهادية سابقة قدمتها قبل أيام عن السيناريو قيام دولة الجنوب وإن اختلفت بعض التفاصيل ولكن النتيجة هي اتخاذ هادي خطوات شجاعة لإعلانها" القراءة الثانية: وتتبدى ابعادها سلبية بل كارثية لو تحققت فيما يخص الجنوب وتتلخص في التساؤلات التالية: هل إن نقل البنك المركزي لعدن وما سيتبعه من نقل مئات الكوادر الشمالية, وتطبيع العمل الاداري .. الخ ،وكذلك التغيير الوزاري الذي لم يأت بجديد ونوعي مجرد نقل قطع شطرنج مثل معمر الأرياني في الاعلام والقباطي السياحة وتكريس للفشلة والاغبياء, ودعوتهم للاستقرار في عدن كعاصمة إلى ذلك تعيين مشائخ مطالبين في جرائم وما ذلك الا اعمال بمبدأ المحاصصة على حساب العدالة! هل يعني إن هذه بداية لفرض وترتيب أمر واقع؟ يتمثل في إن عدن تصبح عاصمة دولة الوحدة التليدة "الجمهورية اليمنية" ؟ وكثير منا مازال يتذكر كلام حميد الأحمر وغيره من القيادات الشمالية بما مفاده: ( أنه لا مانع لدينا من نقل العاصمة لعدن) ولا ننسى إن موضوع نقل العاصمة طرح من فترة لمواجهة ازمة المياه. وهي خطوة في ذات الوقت ستكون أحدى أهم اساليب تثبيت وتوطيد الوحدة المفروضة والمؤبدة.     وفي المقابل هذا الحجر المقذوف في قرارات البارحة سيضرب هدف آخر ألا وهو نزع الضوء عن صنعاء كعاصمة وعن مكانتها كمدينة رمزية، إلى ذلك كمعقل للحوثيين وصالح، والأهم القضاء على مركزيتها السياسية "لليمن الموحد" والأهمية الجغرافية لتمركزهم فيها. عدا عن الهدف الفوري وهو التضييق عليهم اقتصاديا وماليا لعلهم يستسلمون أو يعزلون".