آخر تحديث للموقع : الإثنين - 15 أغسطس 2022 - 10:49 م

كتابات واقلام


في الذكرى الخامسة لاعلان عدن التاريخي..المرحلة المفصلية من نضالات شعب الجنوب

الأربعاء - 04 مايو 2022 - الساعة 02:17 ص

عبدالرقيب السنيدي
الكاتب: عبدالرقيب السنيدي - ارشيف الكاتب


تعد ذكرى إعلان عدن التاريخي وتشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي مرحلة مفصلية من نضالات شعب الجنوب الابي ، الذي يعد الاحتفاء به في الذكرى الخامسة لاعلانة تحولا جذريا في قضية شعب الجنوب الابي ،الذي فوض فيه القائد عيدروس الزبيدي في الرابع من مايو بتشكيل المجلس الانتقالي في مليونية شهد لها القاصي والداني في العاصمة عدن .

لقد كان يوم الرابع من مايو 2017م هو نتاج لنضالات عظيمة لمسيرة شعبنا الجنوبي الابي منذ انطلاق لبنات الحراك الجنوبي ، ويعد بمثابة اليوم التاريخي والحدث العظيم لشعب تعرض لاكثر من ثلاثة عقود لويلات القتل والابادة والتشريد والتعذيب من قبل قوات همجمية لاتعرف للقيم والانسانية بشئ، لقد تمخص إعلان عدن التاريخي وتاسيس المجلس الانتقالي الجنوبي مسار جديد من مراحل حركة التحرير الوطني والذي يدخل اليوم عامه الخامس بزخم متعاظم يهيئ لإنطلاق مرحلة من الثبات والبناء لمؤسسات الجنوب ،وتحرك سياسي كبير يضع شعبنا وقضيته العادلة على مشارف انتصارات جديدة وحاسمة تسهم في تحقيق اهداف ناضل وضحى من اجلها شعبنا بكوكبة من الشهداء الابرار .

ان الحديث عن الرابع من مايو ..هو الحديث عن حدث مفصلي بتاريخ النضال الجنوبي التحرري .. فهو بمثابة الاستفتاء الشعبي للرئيس عيدروس الزبيدي لقيادة المرحلة وتفويضة لتشكيل قيادة جنوبية برئاسته لادارة الجنوب، ونحن بصدد ذلك الاعلان الذي يعد برنامج عمل ومنعطف سياسي يؤسس لمرحلة تاريخية ، علينا ان نعي بحجم التأمرات والتحديات والذي يجب على الجميع الوقوف خلف القيادة السياسية لاحداث نقلة نوعية لشعب الجنوب وتهيئة الظروف لتجاوز كل العثرات والمخاطر والتي تحاك من كل قوى التأمر والعداء لشعبنا الجنوبي .

لم يأتي إعلان عدن التأريخي والتفويض المليوني بمخص الصدفه ،بل كان تتويج لنضالات شعبنا وتحولا تأريخي بالأجماع الشعبي على تفويض القائد عيدروس الزبيدي لتشكيل كيان سياسي جامع يضم كل القوى الجنوبية المؤمنة بالتحرير والاستقلال ‎،بثقل سياسي وعسكري لحماية الجنوب من كل القوى والاحزاب اليمنية والتي تحاول بكل قواها اعادة انتاج نفسها لاحتلال الجنوب .

ونحن نحتفل بالذكرى الخامسة لاعلان عدن التاريخي..وماشهدة من نجاحات كبيرة حققها المجلس للجنوب وقضيته والتي حققت بعد سنوات عجاف من القتل والتدمير والتشريد لشعب الحنوب منذ اعلان الوحدة المشؤمة في العام 1990م، الذي بات شعبنا اليوم قاب قوسين او ادنى من استكمال تحقيق وانتزاع حريتة واستقلالة .

خمس سنوات مضت على إعلان عدن التاريخي وتفويض الرئيس الزبيدي، وإعلان هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ، الذي شهد ذلك الاعلان سنوات من النجاحات على المستوى السياسي والتنظيمي والدبلماسي ، فاليوم مانشاهدة من وصول المجلس الانتقالي الى منصة القرار هو نجاح كبير يعد بمثابة القرار وأكثر حضورا بعدما كان قضيتنا بعيدة على المحافل الدولية لسنوات .

فاليوم لم يبقى امام ابناء الجنوب الا الثبات خلف القيادة السياسية لأستكمال تحقيق اهداف شعب الجنوب ، موازين القوى على الأرض تغيرت ، فصوت الجنوب اليوم صادح ومسموع، وليعلم كل المتأمرون ان الوقت حان اكثر من اي وقت مضى لنيل الاستحقاقات السياسية واستكمال بناء دولة الجنوب الفيدالية المستقلة .

ونحن نحيي هذة الذكرى العظيمة، فاننا نقف باجلال واكبار امام كل التضحيات الجسام والدماء الزكية التي سالت لتاسيس هذة المرحلة والانطلاق لعهد جديد ، معاهدين كل الشهداء الابرار بالمضي والسير على خطاهم في بناء مؤسسات الدولة الجنوبية وانتزاع الاستقلال الثاني باذن الله .