آخر تحديث للموقع : الأحد - 14 أغسطس 2022 - 07:16 م

كتابات واقلام


الإرهاب الفكري

الإثنين - 13 يونيو 2022 - الساعة 10:01 ص

هشام الصوفي
الكاتب: هشام الصوفي - ارشيف الكاتب


أشد خطورة وأمضى سلاحا من الأرهاب المسلح.
مع انتشار وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وشهرتها، فيمكن تعريف الإرهاب الفكري بأنه محاولة لإقصاء "الآخر المختلف في الرأي"، ومنعه من التعبير بحرية عن رأيه وأفكاره، عن طريق ممارسة الضغط الشعبي عليه وترهيبه، عبر إطلاق "موجة مبرمجة" لترهيبه عبر شيطنته، وإفلات مجموعة من "الغوغاء" والحسابات الوهمية للهجوم عليه وشتمه وتحقيره، من أجل إخافته وإسكاته.

ويتعدد الأرها ب الفكري ويتنوع بين ارهاب ديني وإرهاب مناطقي وإرهاب سياسي وإرهاب مجتمعي .وكلها ارهاب فكري لشل الخصوم وابعادهم عن الحقيقةحيث يتم تحويل الفاسد إلي مؤتمن والخائن لبطل قومي المقاوم قاطع طريق وجابي .

الأرهاب الديني

وهو تكفير كل مخالف لعقيدتهم ومنهجم فتم تكفير شعب الجنوب في عام 1994م وجددت فتواهم في غزوة اغسطس لأنهم اضعف من مواحهتنا فيتخذون آيات الله مطية لهم ليرهبونا تحت دعوى التكفير. فارتفعت اصواتهم وزعيقهم من خلال منابر المساجد اوشاشاتهم وتغريداتهم ليثبتوا حقيقةزائفة دحضها شعب الجنوب المؤمن الصابر المقاتل النقاوم لتسقط كل دعواتهم التكفيرية تحت أقدامنا.

الأرهاب المناطقي
وهي من خلال تصنيف كل معارض لنهجهم التكفيري او لدعوتهم للوحدة التي أثبتت انها وحدة دم وفيد وتدمير وأقصاء وتشريد فيطلقون تصنيفاتهم المناطقية شمالي هندي صومالي افريقي اواي جنسية تخطر على بالهم.
وعند تصنيفك يحب ان. تدرك بانك قد أوجعتهم وكشقت حقيقتهم الزائفة المتخفية تحت أسم جنوبي اوموقع جنوبي مزيف فأستمر في طريقك وطريقتك في مقارعتهم ولا تبالي بأرهابهم المناطقي.

الأرهاب السياسي
إذا لم تكن على نفس نهجهم السياسي وخطهم الفكري فأنت عدوهم لايسمح منهجهم الإقصائي عن الخروج من سياجهم الحديدي الذي كبلوا به بعض القوى تحت مسميات أحزاب اللقاء المشترك واحزاب التحالف الوطني وغيرها من التحالغات التي ليس لهاغير منهج واحد وهو منهج السيطرة وفر ض الإرادة الحديده للسرقةوالفساد والنهب والفيد .
أصيب الأرهاب السياسي بمقتل وصار ينزف بشدة باعلان المجلس الأنتقالي الجنوبي المنثل الشرعي والوحيد للقصية الحنوبية والجنوبيين.. فترى أرهابهم السياسي يتخبط كما يتخبط الشيطان ففغرت افواه مرتزقتهم وأصحاب الأفق الضيق الذين لايرون أبعد من انوفهم في تخوين المجلس الأنتقالي وبانه باع القضية بأربعة مقاعد وزارية فلو أدركوا الحقيقة حقيقة اتفاق الرياض والمشاركة في الحكومة لخجلوا من انفسهم ولتكسرت اقلامهم واختفت تغريداتهم ومنشوراتهم التي تظهر حرصهم وفي باطنها السم الزعاف .

الإرهاب المجتمعي
وتتجلى في حرب الخدمات التي تشنها قوى حزب الأصلاح وتمادي وإنبطاح شرعية المجلس الرئاسي لتتحد معا في تركيع شعب الجنوب فبعد انكساراتها المتتالية على الجبهات لجأت لعناصرها وخلاياها النائمة في كل مرافق الجنوب وموسساته وخاصة عدن ...
وليعلم الجميع بأن في كل دواوين الوزارات والمؤسسات ومختلف المصالح الحكومية والبنك المركزي هناك عبدالله العليمي هو من يعطي ويعطل كل خدمات عدن من كهرباء وماء وبناء عشوائي ونازحين ومهاجرين افارقة وتعطيل صرف مرتبات.الجيش والأمن وأسر الشهداء.
سينهزم الأرهاب الفكري والأرهاب المسلح وستنتصر عدن والجنوب .

هشام عبده سعيد الصوفي
ناشط محتمعي وسياسي
12يونيو2022م