آخر تحديث :الأحد - 14 يوليه 2024 - 04:39 م

كتابات


نخبة حضرموت الحلم الذي اصبح واقعاً

الجمعة - 19 يناير 2024 - 11:55 م بتوقيت عدن

نخبة حضرموت الحلم الذي اصبح واقعاً

كتب/سمير الكثيري

لم يكن اللواء فرج سالمين البحسني عضو مجلس القيادة الرئاسي بعيداً عما يمر به الوطن من منعطفات وحراك سياسي هام تشهده العاصمة السعودية الرياض للحد من التدخلات العدوانية الني تقوم بها جماعات الحوثي السلالية وتطور الاحداث مؤخراً وتنصل مليشيات الحوثي من الاتفاقيات الدولية وخلق صراعات دولية جديدة في البحر الاحمر والبحر العربي..

كما لم يكن بعيداً عما يحاك و يدار بالداخل من قبل بعضا من القوى السياسية في الداخل والخارج لجر محافظة حضرموت لاتون الاقتتال فيما بين أبناءها وجرها لغياهب المجهول من خلال خلق صراعات عسكرية لا مبرر لها سوى تدمير ما تحظى به المحافظة من امناً يشهد له القاصي والداني، وكل من زار مدن ساحلها يقف مدهولاً لما تتمتع وتحظى به من سلام وامن و تعايش فيما بين جميع ابناءها والوافدين إليها.

وكل ذلك إن دل على شيء فهو ينعكس على حنكة قائدها ومؤسس نخبتها الحضرمية اللواء البحسني وتتبيثه لدعائم الامن والاستقرار بها والذي لم يكن وليد اليوم ولا الامس فقد فقد كان نتاج عمل دؤوب لسنوات عده عمل خلالها الرجل بصمت وحنكة عسكرية كسب خلالها احترام والتفاف الجميع من حوله..

فبعد تحرير مدن ساحل حضرموت من التنظيمات الإرهابية المستحدثة من عصابات وتجار الدين وتهيئة الساحة لمرحلة جديدة مستقرة، ليتم بعدها الإعلان عن إنشاء اول نواة لجيش حضرمي خالصا سمي بالنخبة الحضرمية ساهم في تجهيزه وتدريبه و وضع لبناته الأولى اللواء فرج سالمين البحسني والذي عمل مع الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة في بناء ووضع أساسات مثينة لبناء قواعد قيادة المنطقة العسكرية الثانية من خلال إنشاء وتجهيز العديد من الألوية والمنشآت العسكرية في مدن ساحل و هضاب حضرموت واهمها الصرح الأكاديمي الحلم الذي اصبح حقيقة الا وهو كلية الشرطة الذي طالما حرمت منه المحافظة منذ عقود من الزمن وكان نتاجها تخرج العديد من الدفعات المتتابعة لرفد أمن المحافظة بضباط وصف ضباط على درجة عالية من التاهيل والتدريب والكفاءة لشغل عدة مناصب أمنية بالمحافظة.

كما عمل اللواء البحسني خلال فترة توليه قيادة محافظة حضرموت سلطويا وعسكريا على وضع وبناء جيش نظامي حديث ولائه لحضرموت أولا واخيرا بعيداً عن الولاءات الحزبية والعقائدية.

حيث شارك جيش النخبة الحضرمية في العديد من الحملات العسكرية الناجحة ضد اوكار وفلول الإرهاب منذ وما بعد التحرير ليثبت جدارته وجاهزيته القتالية العالية من خلال تصفية المحافظة وتطهيرها للأبد من بقايا التنظيمات الارهابية.

هنيئا لحضرموت نخبتها وجيشها الحضرمي حماة الارض والوطن وتحية لقائد بحجم الوطن جعل الحلم حقيقة كان ولازال قائدها اللواء الرمز فرج سالمين البحسني.